دكتور جميل يقال ان دم ال وطواط يزيل الشعر بشكل نهائي هل يمكن دهنه على جسم الوليدة وهل له اضرار؟
جزاك الله خيرا
الجواب لا أنصح بذلك أولا ذلك لأنه لا توجد أي دراسة علمية تثبت أن دم الوطواط يجعل جسم الطفل أملس , وحتى لو كان كذلك , فلماذا نريد أن نغير خلق الله تعالى فالله تعالى قد خلق هذا الشعر على الجسم لحكمة يعلمها هو سبحانه ولذلك أنا أرى أننا مطلوبون ألا نتبع خطوات الشيطان بتغيير خلق الله تعالى " إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثًا وَإِن يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطَانًا مَّرِيدًا ( 117) لَّعَنَهُ اللّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا( 118) وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا( 119) النساء , من ناحية أخرى هذا الوطواط قد يكون مريضا أو يحمل في دمه فيروسات خطيرة جدا إذا دخلت إلى جسم رضيع صغير ضعيف المناعة حيث يولد الطفل بدون مناعة وتأتيه المناعة من حليب الأم ولكنها مناعة سلبية جاهزة وليس مناعة إيجابية , كما أن هذه الفيروسات تعتبر أخطر لأنها تأتيه من حيوان وليس من إنسان , فالفيروسات الحيوانية تكون أخطر على الإنسان من الفيروسات الإنسانية , ولعلنا رأينا ذلك في فيروس الأيدز الذي جاء من القرود وكذلك فيروس انفلونزا الطيور وأنفلونزا الخنازير وأخيرا وليس آخرا , أليس الدم نجسا نجاسا مغلطة في الشرع الإسلامي , هذا إذا كان دم إنسان نجسا فما بالنا بدم حيوان مثل الوطواط , فلماذا نضع دما نجسا على جسم طفل مولود على الفطرة , فالأحرى أن نعطيه ما يتبارك به على جسده مثل دهنه بزيت الزيتون المبارك أو تغسيله بماء زمزم المبارك , لا أن نضع نجاسة على جسمه .