السلام عليكم قرأتُ في إحدى الصفحات هذه المعلومة {{ كافح الحرقة دون ماء ...
هل تزعجك الحرقة عندما تنام. أصبح الحل أسهل .أثبتت الدراسات بأن النوم على الجانب الأيسر يقلل من الشعور بالحرقة. حيث يرتبط المريء والمعدة بوصلة عند الزاوية، فعندما تنام على اليمين تصبح المعدة أعلى من المريء، مما يسمح للطعام والأحماض بالتسرب إلى المريء والحلق. بينما عندما تنام على الجانب الأيسر تصبح المعدة أدنى من المريء وهكذا تصبح الجاذبية لمصلحتك.}}
من بعد إذنك ما مدى صحة هذه المعلومة ألا تتعارض مع الهدي النبويّ بالاضجاع على الشق الأيمن عند النوم ؟
الجواب المعلومة من ناحية علمية صحيحة ولا يوجد تعارض فيها مع ما ذكر لأن هذه النصيحة لمن يملأون معدتهم بالطعام ويصابون بالتخمة والحموضة الزائدة أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كان ينصحنا بلقيمات بسيطة " " مَا مَلأَ آدَمِيٌّ وِعَاءً شَرًّا مِنْ بَطْنٍ ، حَسْبُ ابْنِ آدَمَ لُقَيْمَاتٌ يُقِمْنَ صُلْبَهُ ، فَإِنْ غَلَبَتْهُ نَفْسُهُ ، فَثُلُثٌ طَعَامٌ ، وَثُلُثٌ شَرَابٌ ، وَثُلُثٌ لِلنَّفَسِ " رواه النسائي , كما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يبدأ النوم بالاضطجاع على الشق الأيمن وأمر بتغيير الجنب إذا رأى الإنسان مناما سيئا من الشيطان " إِذَا رَأَى أَحَدُكُمُ الرُّؤْيَا يَكْرَهُهَا ، فَلْيَبْصُقْ عَنْ يَسَارِهِ ثَلَاثًا ، وَلْيَسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ ثَلَاثًا ، وَلْيَتَحَوَّلْ عَنْ جَنْبِهِ الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ رواه مسلم وهذا يعني أنه إذا كان نائما على شقه الأيمن فلينام على الأيسر وإذا كان نائما على الأيسر فلينم على الشق الأيمن ومن ثم لا أجد ان هناك تعارضا مع حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ,و الله تعالى أعلم والله ولي التوفيق أخوكم د جميل القدسي