رضت السلطات في ولاية فلوريدا الأمريكية صفقة على محكوم بالسجن للخروج حرا طليقا، ببساطة لأن إبقاءه في محبسه سيكلف الولاية كثيرا.

فقد أبلغت السطات الرجل الذي يبلغ وزنه 275 كيلوغراما، وحكم بالسجن بتهمة الاحتيال على المطاعم في عام 2007، أنه يمكنه الخروج من السجن في صفقة يعترف بها بذنبه، ذلك أن إبقاءه في الحبس مكلف جدا، وفقا لصحيفة "أورلاندو سنتينل".


ودأب جورج جوليوسور، 38 عاما، على طلب الوجبات من المطاعم، ثم تقديم شكوى حول نوعية الطعام ورداءتها، ورفض دفع الفواتير، رغم تناوله كل ما يطلب.


وقالت الصحيفة "شرب اللص البدين خمسة كؤوب من الحليب المخفوق قبل أن يضع شعرة في أحد الكؤوب ويرفض دفع الفاتورة.


واعتقل جوليوسور في عام 2007 بعد تناول ما قيمته 50 دولار من لحوم البقر المقددة في أحد المتاجر، ثم رفض الدفع مدعيا أن اللحوم كانت متعفنة .


وبعد اتهامه والحكم عليه بالسجن، بارتكاب خمس جنايات سرقة، سقط الرجل مريضا وطريح الفراش. وهو يقيم الآن في منشأة للتمريض تابعة للسجن، ويعتمد على جهاز للتنفس الصناعي.


وبعد أن اكتشفت النيابة العامة أن الدولة يجب أن تسدد فاتورة الرعاية الطبية للص، عرضوا عليه اتفاقا يخوله للخروج من السجن، للتخلص من اعبائه، بحسب الصحيفة.