بدأت امرأة أمريكية طريقها لدخول كتاب غينيس للأرقام القياسية العالمية عن غير قصد قبل تسع سنوات عندما ولدت ابنها الأكبر مع مشاكل في القلب لم تمكنه من الرضاعة الطبيعية.

وكانت إميليا بومكر (36 عاماً) ترضع طفلها داني في أشهره الأولى من صدرها باستخدام أنبوب، ولكنها لاحظت إنها تنتج كميات من الحليب أكثر مما يستطيع ابنها رضاعته، وفقاً لما نشرت صحيفة "شيكاغو تريبيون" الأمريكية.


وبعد استشارة الأطباء، بدأت بومكر بالتبرع بالحليب الفائض إلى "بنك انديانا لحليب الأمهات" في ولاية كارولينا الشمالية ، لتدخل مؤخرا الى موسوعة غينيس كأكبر متبرعة بحليب الأم في العالم.


وحطمت بومكر الرقم القياسي من خلال التبرع بـ 500 لتر من الحليب السائل، من عام 2008 حتى عام 2013 بعد ولادة أشقاء داني الثلاثة، وفقا لممثلين من "بنك انديانا لحليب الأمهات".