اعترفت أم كولومبية إن "جهلها" أدى إلى زيادة وزن رضيعها البالغ من العمر ثمانية أشهر بشكل غير صحي ، وإنه في كل مرة يبكى كانت تقدم له الطعام أو الحليب لتهدئته.

وكانت مؤسسة خيرية قد تبرعت "لإنقاذ" سانتياغو مندوزا الذي أصبح أكثر الأطفال بدانة في كولومبيا بوزن 18 كيلوغراماً، وقامت بنقله من منزله في مدينة توربو إلى العاصمة الكولومبية بوغوتا يوم الأحد الماضي لتلقي العلاج.


ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن وسائل إعلام كولومبية إن سانتياغو كان يعاني منذ ولادته من مضاعفات طبية بسبب وزنه، ورقد في المستشفى عدة مرات بالرغم من عمره الصغير.


وقال متحدث باسم مؤسسة "تشابي هارتس" الخيرية أن الأطباء المختصين في بوغوتا سيقومون بتقييم حالة الطفل قبل محاولة إنزال وزنه إلى المستوى الطبيعي لكي يتمكنوا من إجراء سلسلة من العمليات الجراحية له.


وقالت مصادر طبية في بوغوتا إن سانتياغو سوف يحتاج إلى علاج طويل الأجل، وإتباع حمية مدروسة ، وبخلاف ذلك فإنه في المستقبل يمكن أن تعاني من السكري، وارتفاع ضغط الدم ومشاكل حادة في المفاصل.