أطلق سراح أميركية في الـ74 من العمر بعد أن أمضت 32 عاما في السجن بسبب جريمة لم ترتكبها، إثر التماس وتقصي حقائق من قبل مجموعة من طلاب الحقوق.

وكان قد حكم على ماري فيرجينيا جونز سنة 1981؛ لاتهامها بالقتل والاختطاف والسرقة.


وقد أبطل القاضي وليام راين من المحكمة العليا في لوس أنجلوس يوم الاثنين، هذه التهم كلها وأمر بإطلاق سراحها، بحسب وكالة الأنباء الألمانية


وقد اعتبرت السبعينية المؤمنة الملقبة بـ"الراهبة ماري"، شريكة في جريمة قتل تاجر مخدرات ارتكبها موز ويليس، الذي كان حبيبها في تلك الفترة.


لكن طلاب الحقوق من جامعة كاليفورنيا الجنوبية "يو اس سي" دافعوا عن جونز أمام المحكمة، كاشفين أن موز ويليس وجّه مسدسا إلى رأس ماري ليجبرها على قيادة السيارة إلى ممر؛ حيث قتل التاجر، وقد أوقف موز ويليس وحكم عليه بالإعدام وتوفي قبل تنفيذ الحكم في حقه.