انا مريض بمرض السكري نصحوني بشرب القهوة الغير محمصة هل صحيح دكتور تقلص نسبة السكر في الدم وكيف تشرب؟ جزاك الله خيرا دكتور الجواب , يشير البحث الذي تم الكشف عنه في إبريل عام ٢٠١٣ إلى أن القهوة سواء أكانت الخضراء أو المحمصة تحتوي على حمض الكلوروجينيك ,chlorogenic acids , وهذا الحمض لا يقتصر وجوده على القهوة فقط إنما هو موجود في التفاح والكرز والخوخ وفي كثير من الفواكه والخضار , ونظرا لأن هذه الحمض لا يتحمل الحرارة العالية , ولذلك كان تحميص القهوة ينقص من وجوده في هذه القهوة المحمصة , مع ملاحظة أن الدراسة التي أجريت على مدى طويل أثبتت أن شرب ٧ فناجين من القهوة( هذا يعتبر خطرا لأننا ذكرنا في بوست ثاني أن ذلك يسبب ارتفاع الكوليسترول واحتمال التسمم بالكافئين ) يقلل من نسبة الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة ٥٠٪ عن الناس الذين يشربون فنجانين فقط , بالرغم من أن ما يشربه الناس هو القهوة المحمصة عادة , على كل حال نحن في نظام الغذاء الميزان نرى أن هذا جيدا ولكنه لا يكفي لوحده فلماذا ؟ أن العلاج المفرد قد يفيد مع بعض الأشخاص ولكن لا يمكن الاعتماد عليه كنتيجة طبية ثابتة وهذا يعني بأنه ما قد يفيد الأخت ميرفت قد لا يفيد الأخت آلاء أو عبير أو نور ولذلك لا يمكن تعميم التجربة الفردية لتكون مفيدة للجميع , وهذا مثبت من ناحية علمية أما نحن فنستخدم فريقا كاملا من الممنتجات التي أثبتت الدراسات العلمية دورها بآليات مختلفة في حل المشكلة الصحية المعينة ونحصل بإذن الله على نتائج طيبة عادة لوجود عدة آليات في كل خلاصة عشبية نستخدمها وهذا نسميه مبدأ الجمع وقد أشار الله له في القرآن فهو دائما سبحانه وتعالى يذكر الأطعمة مجتمعة " فأنبتنها فيها حبا ( 27) وعنبا وقضبا ( 28) وزيتونا ونخلا ( 29) وحدائق غلبا ( 30) وفاكهة وأبا ( 31) عبس, ولوجود الخلاصة المائية التي تحتوي على المواد المائية الذوابة في العشبة والخلاصة الزيتية التي تحتوي على المواد الزيتية الذوابة في العشبة , ولوجود خلاصات مركزة فعالة التركيز والفعالية , بالنسبة لنا في نظام الغذاء الميزان ننصح باستخدام منتجاتنا للسكري فهي تساعد في ضبط قراءات السكري بشكل ممتاز بدأنا باتباع طريقة الغذاء الميزان في الداء السكري من النوع ووصلنا إلى نتائج جيدة بفضل الله ولكن ليست شفاء , وما زال البحث مستمرا على أمل أن نصل إلى الشفاء بإذن الله أو نتائج قريبة من الشفاء ولكن استطعنا أن نحقق معهم أربعة نقاط , الأولى : هي ضبط قراءات السكري بشكل جيد فلا يعود الارتفاع الشاهق ولا الهبوط الخطير موجودا وتكون قراءات السكر الصباحية وحتى بعد الأكل قريبة للارقام الطبيعية بإذن الله , ثانيا وهو الأهم هو إيقاف مضاعفات الداء السكري , فكما نعلم أن الداء السكري على المدى البعيد قد يؤثر على شبكية العين وأوعية الكلى والأوعية الدموية في الجسم مسببا تصلبها وكذلك على الأعصاب مسببا اعتلالها وخدران وتنميل في الأطراف أو إمساك أو إسهال أو ضعف في الوظيفة الجنسية واكتشف العلماء أن عملية الأكسدة تعتبر هي الآلية المسبب لهذه المضاعفات ولذلك فنحن نستخدم مجموعتنا المضادة للأكسدة في ذلك , ووجدنا بفضل الله أننا بطريقتنا نوقف كل هذه المضاعفات بشكل رائع , وثالثا نستطيع أن نخفض جرعة الدواء إلى الثلث فمثلا إذا كان المريض يستخدم 30 وحدة أنسولين يصل بإذن الله إلى 10 فقط مع ضبط أفضل لقراءات السكري وأخيرا نحقق النشاط والطاقة والحيوية وتحسن النفسية وزوال الاكتئاب وغير ذلك مما يرافق مريض السكري من تعب وإرهاق بسبب عدم دخول الجلوكوز إلى داخل خلايا الجسم , وأملنا بالله أن نصل إلى أفضل من تلك النتائج ولكن ما زال بحثنا عن الأسباب المؤدية إلى ذلك قائما وادعوا لنا الله تعالى بالتوفيق.
والله ولي التوفيق اخوكم د جميل القدسي



هل القهوة الغير محمصة تعمل على تخفيض نسبة السكر في الدم؟؟ 1395915301231.jpg