هل مادة الكافيين الموجودة في القهوة مضرة بالصحة؟
الجواب لا , من قال ذلك , فالكافئين ينبه الجهاز العصبي وينشط انتقال السيالة العصبية بين الخلايا العصبية كما أنه وينبه الاستقلاب وتوليد الطاقة في الجسم مما يساعد في زيادة الانتباه ونقص التعب على المستوى الدماغي والجسمي في نفس الوقت ويكون تأثير هذه القهوة المنشط في أقل من ساعة حسب ما تشير الأبحاث , ولذلك نحن ننصح بشربها لكل من كان لديه مجهود جسدي أو فكري أو ذهني وينصح بعض المدربين الرياضيين في البطولات بشرب القهوة قبل ساعتين من المسابقة لتحسين أدائم الرياضي وقدرتهم على التحمل وهو ما تم إثباته علميا
من فوائد تناول القهوة باستمرار كما تشير الدراسات أن تناولها المستمر يؤدي إلى خفض نسبة الإصابة بسرطان الكبد وسرطان بطانة الرحم وبدرجة أقل سرطان القولون ولكن بعض الدراسات أشارت إلى أن ذلك قد يزيد من احتمال سرطان المثانة عند البعض المؤهبين للإصابة به ,أما الإفراط في تناول القهوة فهو لن يزيد هذه الفوائد لزيادة كميتها بل على العكس , فقد اكتشف أن ذلك سيؤدي إلى دخول مادة الكافئين أعلى من الجرعة الطبيعية مما يؤددي إلى وصولها لتأثير سمي , والتأثير السمي للكافئين يسبب تسرع القلب واضطرابات في نظم القلب والخفقان الشديد والرجفان وهو يسبب احمرار الوجه بسبب شدة تدفق الدم إلى الوجه بعد هذا الخفقان وضخ الدم من القلب ( بشكل مرضي وليس جمالي ) وكذلك يسبب التسمم بالكافئين نشاطا غير طبيعي في الخلايا العصبية مما يؤدي إلى الحرمان من النوم وكذلك الأرق, كما أن التسمم باكافئين يسبب القلق والإثارة والتهيج وكثرة التبول واضطرابات في الجهاز الهضمي وحدوث نفضات ورجفانات في العضلات وفي حالات التسمم الشديد جدا بكميات هائلة جدا يسبب الكافئين الهلوسات وانحلال العضلات والتخيلات حتى في حالة اليقظة , ولذلك ننصح بالاعتدال في تناول القهوة والتوسط فيها ولعل هذا من مميزات هذه الأمة التوسط في كل شيء لأنه الأفضل " وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا " ( 143) البقرة.