الجواب قسمنا القرآن الكريم إلى 240 قسما , وهو التقسيم الفقهي المعروف للقرآن , كل جزء فيه حزبين وكل حزب فيه أربع أرباع أي في الجزء الواحدة ثمانية أرباع ومن ثم ثلاثين جزءا من القرأن فيها 240 ربع حزب , وهذا الرقم يسهل القسمة على 24 ساعة , من خلال آيات الركوع تبين لنا أنها تمثل الصلوات المفروضة والله أعلم , ولذلك بدأنا من خلال ورود أيات الركوع أن نستدل على مواقيت الصلاة ومن ناحية نظرية تبين أن القرآن مقسمة على يوم وليلة ( نظريا ) فأما القسم الذي يمثل الليل فلم يرد فيه ذكر كلمة فواكه أو فاكهة أبدا إلا النخل والرمان والأعناب , ومن هنا جاء استنتاجنا , ( طبعا نحن طبقنا القاعدة عمليا ) أي طلبنا من كل مرضانا ألا يتناول الفواكه في الليل إلا إذا كان تمرا أو عنبا أو رمانا , وقد كانت النتائج حقيقة مذهلة , فبتطبيق هذه القاعدة تحسن لدينا مرضى القولون العصبي ومرضى الربو وحساسية الأنف وكذلك مرضى التهاب المفاصل ومرضى آلام أسفل الظهر ومرضى حموضة المعدة وقرحة المعدة والإثني عشر , ومرضى مشاكل الجلد والإكزيما . فقط بتطبيق هذه القاعدة مما رجح صحة استنتاجنا بشكل أفضل , ونحن الآن نتبع هذه القاعدة بعد أن وجدنا نتائجها العملية المفيدة جدا بفضل الله تعالى
وقد وجدنا بعض المعلومات الطبية في طريق علاجية مأخوذة من الشرق الأقصى المأخوذة من ديانات شرقية قديمة تمنع تناول الفواكه في الليل , ولكن دون أن تسمح بتناول التمر والعنب والرمان في الليل , فقلت سبحان الله , إن القرآن الكريم فيه من العلم ما يشهد على علوم الآخرين ويصححها لهم , والله تعالى أعلم " وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ " ( 48) المائدة
والحقيقة أن هذه النقطة جعلتنا نشهد أيضا على نقطة الصيام في الديانة المسيحية أيضا , فالمتتبع لآيات القرآن عند اتباع نفس التقسيم السابق الذي رأيناه في فيلم ( لا فواكه في الليل إلا إذا كانت تمرا أو عنبا أو رمانا ) يجد أن أي مشتق من المشتقات الحيوانية وبنفس طريقة التحليل السابقة التي تتعلق بآيات الركوع , لا ترد بعد صلاة المغرب , وهنا في الحقيقة إذا أردنا أن نطبق هذه القاعدة في رمضان , بطريقة الصيام عند المسلمين , صيام في النهار أما عند دخول المغرب فيمكن الأكل ( ولكن دون تناول المشتقات الحيوانية أبدا حسب القاعدة ) إذن نكتشف أننا سنقوم بقضاء شهر كامل ونحن نصوم دون أن نتناول المشتقات الحيوانية أبدا , وهذا يشب بشكل كبير طريقة الصيام عن أتباع الديانة المسيحية , ولكنني أعتقد أن تغيير قد طرأ عندهم جعلهم لا يمسكون عن تناول الطعام من الفجر إلى المغرب , الأمر الذي جعل صياهم هو فقط إمساك عن المشتقات الحيوانية , طوال 40 يوما , والله تعالى أعلم وهو ولي التوفيق أخوكم د جميل القدسي.