لماذا اصبحنا هكذا ضعفت نفوسنا و تجمد احساس الحب والمشاعر فى قلوبنا وتمكن اليأس من



جوارحنا ونار الدمع لا تفارق وجوهنا وكأن الدمع هو المعبر الحقيقى عن الوحدة والغربة فى

انفسنا حتى بين أهلنا ضاقت علينا ايامنا وكأنها لباس ضاق على أجسادنا الى متى يبقى الحب

غريب عن احساسنا والى متى يبقى الحزن يعزف سنفونيته على دقات قلوبنا حتى اصبح الرحيل

من هذا العالم الغريب امنيتنا واغلب دعوتنا لماذا لا يعرف الآمان والطمئنية والسعادة طريق

واحد من طرقنا,,,,,,,,,

عجز اللسان عن التعبير عن احساس افتقدناه ومشاعر هى بمثابة الحياة لقلوبنا ونظرات رقيقة

هى فرحة اعيونينا وتعبير على احساس الحب بداخلنا ..............

نعم تاه اللسان عن الكلام وفقد العقل ذاكرته من كثرة الألم وأصبحنا غير قادرين حتى

على الاحلام وهى ابسط شيئ فى هذه الايام