الجواب بالرغم من الطعم الحامضي للخل والذي ينجم عن وجود حمض الخل فيه أو ما يعرف باسم الأستيك أسيد إلا أنني أعتبر أن التأثير النهائي للخل هو تأثير قلوي , حيث إن حمض الخل هو حمض ضعيف وهو يتفكك بسرعة وغير ثابت داخل الجسم إذ إنه يدخل مباشرة إلى التفاعلات الكيميائية الحيوية داخل الجسم , وعلينا ألا ننسى أن الخل الطبيعي غني بالبوتاسيوم وهو واحد من أقوى العناصر القلوية ولذلك كان تأثير الخل في داخل الجسم قلويا كمحصلة نهائية بالرغم من طعمه الحامضي الخفيف .
والله ولي التوفيق اخوكم د جميل قدسي الدويك