و بالتالي من هو مريض يتسبب في مشاكل اكبر. فما هو الحل عند تناوله برأيك دكتور؟ جزاك اللهً عنا ألف خير.
الجواب نعم يعتبر الفول من محرضات حدوث هجمة القولون العصبي ولكنه لا يعتبر السبب في المرض نفسه فمن المثبت علميا بأن القولون العصبي يتأثر بالأكل وقد لاحظت حقيقة أن هذه الأكل هو الذي يؤدي هضمه وامتصاصه إلى توليد الغازات وهو مما عرف عند الناس بأنه يسبب الغازات مثل البقوليات والفول والحمص والفلافل و اللوبياء والفاصولياء ومثل الخضروات الغنية بالكبريت مثل الملفوف والقرنبيط ( الزهرة ) البروكلي , ومثل المقالي والأطعمة ذات البهارات والتوابل الحريفة , فكل هذه الأطعمة يجب أن يتجنبها مريض القولون العصبي في المرحلة الأولى وذلك تطبيقا للقاعدة الإسلامية الشهيرة " درء المفاسد مقدم على جلب المنافع " مع ملاحظة أن لكل مريض تجربته الخاصة فمثلا وجدت أن القمح يساعد بعض مرضى القولون في التحسن من أعراضهم ولكنه يفاقم الأعراض عند آخرين , وهكذا ولكن مع بداية منتجاتنا للقولون العصبي يبدأ المريض بالشعور بالتحسن خلال الشهر الأول مما يسمح له بإدخال بعض المنتجات الممنوعة عنه تدريجيا في الكمية إلى أن نصل إلى مرحلة تزول كل أعراض القولون نهائيا ويمكن للمريض أن يأكل ما يشاء وما يحلو له بإذن الله تعالى وما علمنا سبحانه .
والله ولي التوفيق اخوكم د جميل القدسي
وماذا عن أن الفول يتسبب في الغازات. وبالتالي يسبب مشاكل اخرى؟؟ 1238962_101521890935