يحكى ان..
كان أحدهم على فراش الموت .
و قد أخذ يردد ويقول :
يا ليتها كانت كثيرة ....
يا ليتها كانت الجديدة ...
يا ليتها كانت كاملة ....
...
فسألوا أولاده عن الذي يقوله الرجل ،
فأجابوهم :
- أما عن قوله يا ليتها كانت كثيرة :
فكان له جارٌ أعمى ،
و كان يأخذه في كل يوم إلى المسجد ،
فعندما وجد ثواب هذا العمل عند دنو أجله قال :
يا ليتها كانت كثيرة ...
أي ياليت هذه الخطوات التي خطاها برفقة جاره الأعمى :
كانت كثيرة لتكون حسنات هذه الخطى أكبر .
- أما عن يا ليتها كانت الجديدة :
فقالوا أنه كان لديه خفّين :
أحدهما قديم و الآخر جديد ..
فتبرع بالقديم فعندما وجد ثواب هذا العمل..
عند دنو أجله قال:
يا ليتها كانت الجديدة فلو كانت الجديدة ..
لكان الثواب أكبر و أعظم .
- أما عن يا ليتها كانت كاملة :
فقالوا أنه كان يتصدق في كل يوم بنصف رغيف ..
فعندما وجد ثواب هذا العمل عند دنو أجله قال:
يا ليت تلك الأرغفة كانت كاملة !!
اللهم أحسن خاتنمتنا