أنا إمرأة متزوجة من مصر عندي من العمر 32 سنة لدي 3 أطفال بنتان وولد منذ سنة وضعت البنت الثالتة بعد ولادتي لها نمت قليلا" كي أرتاح من آلام الولادة التي تشبه الإحتضار / عندما استيقظت نظرت إلى الغرفة التي ولدت بها فإذا هي خيال وهم كذب نظرت إلى طفلتي فإذا هي دمية شعور غريب مزعج صعت لاأجد الصفات المناسبة التي تصف هذا الشعور نظرت إلى يداي وقدماي فإذا بها تكبر وتصغر لم أعد أفهم شيأ دخل زوجي وأمه إلى الغرفة ليباركو لي شعرت بأن حركاتهم متقطعة وأصواتهم باردة صرخت بقوة فإذا بزوجي يقوم بتهدأتي ولكني لاأشعر لا في أحاسيسه ولا في أحساسي ركضت حماتي لتحضر الطبيب الذي قام بتوليدي فحص النبض والحرارة والتنفس والضغط عندي فوجدها مضطربة جمع الأطباء الذين قاموا بفحصي ولم يجدوا في أعضاءي ماهو خطير إحتار الأطباء في أمري بقيت 3 أيام تحت الفحص والمراقبة دون أن يعرفو سبب إضطرابي عندما دخلت طبيبة الأعصاب لفحصي قالت لي أن الأمر يستدعي طبيبا" نفسيا" عندها نظر زوجي إلي وإلى الطبيبة بإستغراب كبير ودهشة لاتوصف بعد ساعتين بالضبط أحضروا طبيبا" نفسيا" لفحصي وصفت له حالتي فإذا به يشرحها عني وأنا أقول له نعم بالضبط فعلا هذا مايحدث لي زوجي سيجن من ماأقول فكانت النتيجة بأني مصابة بمرض نفسي يسمى بإختلال الآنية أو تبدل واضطراب في الشخصية والواقع وصف لي بعض الأدوية لأتناولها وخرج نظر إلي زوجي نظرة غريبة خفت من نظراته فقال لي أنتي طالق عندها ضاق نفسي وأغمي علي لم أرى بعدها سوى أهلي الذين أتوا من سفرهم من إيطاليا إلي في مصر ليباركو لي في البنت روى لهم زوجي ماحدث وبأنه لن يعيدني إلى زمته حتى أتعافى وقتها ذهبت مع عائلتي إلى الإسكندرية إلى بيتنا الذي ولدت به وأنا منذ ذلك الوقت إلى الآن أتعالج ولكني لا أشعر بالتحسن أخشى كثيرا أن لا أتعافى من هذا المرض وأن أبقى أمام أولادي ضعيفة وأن لا أعود إلى زوجي أرشدوني للحل أتوسل إليكم وماهو علاجي الأنجح وإلى متى سأستمر بالعلاج
أرجو من المختصين مساعدة الأخت بكيفية علاج مرضها
و أرجو من الأخوة التخفيف عنها