الجواب , تشير الأبحاث أن ذلك حالة وراثية عند كثير من الناس تجعل طبيعة شفاهم متقرنة ( أي تحتوي على طبقة جلدة خارجية غنية بمادة الكيراتين ) في حين أن الآخرين تكون طبقة الشفاه غير متقرنة , أما من كان ت عندهم طبقة الشفاء متقرنة فهي تسبب تشققات في الشفة قد تترك خطا أو خطين أو أكثر ينزل منهما الدم , ويخطيء كثير من المصابين بهذه الحالة أنهم يرطبون شفاهم الجافة المتشققة باستخدام لعابهم أو لسانهم , الأمر الذي يزيد الطين بلة بسبب الرطوبة , أنصح عادة بضرورة تجفيف الشفتين فورا ومباشرة بعد أن تصل الرطوبة لهما سواء أكنت ماء أو اللعاب بحيث يتم استخدام منشفتين الاولى تنشف مبدئيا والثانية تنشف بشكل تام بحيث إذا تم ملامسة الشفتين نجد أنها جافة تماما وكأنه لم يلامسها الماء أبدا , إما إذا كانت رطبة وجفت هذه الرطوبة على الشفتين نفسها فتكون سببا في التشقق وللترطيب فبدلا من استخدام الماء أو اللعاب فأنا أستخدم للتخلص من مثل هذه الحالة بإذن الله زيت البابونج مع زيت الخزامى وزيت إكليل الجبل فهذه الخلطة رائعة جدا في مثل هذه الحالة حيث يدهن كمية قليلة جدا من الخليط ثلاث مرات يوميا على منطقة التشقق.
كما يمكن شرب زيت البابونج وزيت إكليل الجبل وزيت الخزامى مع خل كل نوع من هذه الأنواع يوميا فهو يساهم بشكل كبير في إنهاء التشقق بإذن الله والله ولي التوفيق اخوكم الدكتور جميل القدسي
..