السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وصلتني المشكلة التالية ...
تزوجت وعمري 19سنة زواج تقليدي على أنه مناسب وعمله جيد وعائلته عريقة أنجبت ولد .محمد.وفرحت به كثيرا وشعرت أن الله قد أعطاني كل ماأتمناه ...
لكن الفرحة لم تكتمل
ظهرت التغييرات على معاملة زوجي وابتعد عني وعن البيت وولده وصار له جوه الخاص وبدون أسباب تذكر وكنت أقترب منه وأسأله عن سبب التغيير كان يتحجج بالشغل إلى أن جاء اليوم الذي اعترف أنه كان على علاقة بأخرى قبل زواجنا وتربطه بها علاقة حب ووو.لكن والدته رفضت الفكرة لأنها تكبره ب3 سنين ولاتناسبه اجتماعيا بالإضافة انها من جنسية مختلفة...
لكنه أحبني عندما خطبيتني والدته ولامانع لديه من الجمع بيني وبين ضرتي وبإمكانه أن يعدل بيننا ...
كانت صاعقة وقعت على سمعي ...ورفضت فأحضر لي أحد المشايخ وقال أنني آثمة لأنني أرفض ماحلله الله ورفضي غير مقبول ...فقبلت على مضض...وكان يتغير فلايأتي إلينا إلانادرا ...أنجبت أثنائها ولدي الثاني ...وكنا نعيش تعساء محرومين من كل شئ حتى النفقة لاينفقها علينا ونعيش على هامش الحياة ..وقع قدر الله فأصيب ولدي محمد بمرض خبيث برأسه وقال الأطباء أنه أيامه قليلة ...ذهبت به للمشفى لتلقي العلاج وعندما عدت وجدت زوجي قد باع أغراض البيت وباع البيت ووضع أغراضنا عند الجيران بحجة عدم قدرته على فتح بيتين وأرادني أن أسكن بشقته مع أهله وضرتي وأولادها الثلاثة فذهبت لكن والدته وضرتي اتفقوا علي وكل يوم مشكلة حتى بت أتمنى الموت مع ابني الذي كان يذبل أمامي والكل يقولون تطلقي وانفدي بنفسك وولديك ...مات ولدي واصبت بانهيار عصبي صحيت بعد أسبوع لأجد نفسي وحيدة ولاأحد سوى أهلي وزوجي لم يسأل عني حتى سؤال ...وعرض علي الطلاق لكنني رفضت لأحمي مستقبل ابني لكنه أصر..وهذا كله على الهاتف ....
أرشدوني ماذا أفعل وقد ضاقت الدنيا بي واسودت?
لماذا لانحرص على ترك نوع من حرية لاختار شريك الحياة لأولادنا؟
ماذنب تلك الفتاة التي فقدت أجمل ماينبغي أن تملكه فتاة مثلها وهو العائلة والإستقرار؟
هل سيعيش الأولاد حياة طبيعية كغيرهم أم حرموا نعمة الأمان والدفئ الأسري وماهو مستقبلهم؟
نرجو من الجميع إبداء الرأي والمتخصصين لإيجاد حل ولكم جزيل الشكر والأجر ....



تزوج بي وهو يحب أخرى..!!!وما ذنبي أنااااا؟؟؟؟ 1964852_690192484377