كبرنا في الثلاثة أعوام الماضية عشرة أعوام ...بل عشرين ..
▫خسرنا الكثير و كسبنا الكثير
▪ضاعت أحلاما سيبدلنا الله خيرا منها إن شاء الله ...
▫قتلت مواهب و طموحات ...
▪هُدّم المستقبل بغمضة عين ...
▫انهار تعب عشرات السنين بدقائق ..
عرفنا معدن كل إنسان من حولنا ...
كُشف القناع عن وجه الكثير من المنافقين ...
و ظهرت طيبة الكثير من الغامضين ...
عرفنا من يحبنا و من سيقف دائما إلى جانبنا ...
اختبرنا مشاعر كثيرة لم نكن نحس بها...
شعور الظلم ...
شعور الاكتئاب و الحزن ...
شعور الخوف والرعب ...
شعور الشوق والحنين ...
شعور الغضب و القهر ...
تعلمنا الصبر و كتم الأحزان ..
عرفنا كيف نخبئ الجرح بابتسامة ولو كانت حزينة و منهكة ...
عرفنا كيف التوتر يكون ..
أحسسنا بمعنى الأمان و الوطن بعد أن فقدناهما معا في وقت واحد ..
عرفنا كيف نودع الأحباب و الأصحاب و نحن لا نعلم متى سنراهم مرة أخرى أو إذا كنا سنراهم مرة أخرى ...
علمنا كيف ندفن من نحب بيدينا دون أن نتفوه بكلمة واحدة ...
▪أناسا سافرت و تغربت،،،
▫و أناسا حلقت أرواحها إلى السماء،،،
لتحيا تحت رحمة الله فقط ...
فيااااا رب رحماك بعبادك المستضعفين ...
سوريتي تصرخ .. إلى متى?
فلنستقي الجواب من التاريخ
ولننظر ..
يا أخوتي
لابدّ ان ننظر إلى بلادنا الحبيبة كلّ يوم .. هل طالها الفرج .. !?
فإن كان الجواب لا
فلا بدّ أنّا مذنبون .....
ولا بدّ لنا من وقفة ....
مع أنفسنا ..
مع أزواجنا ..
مع أبناءنا ..
مع بعضنا ...
وقفة نستعرض فيها :
أعمالنا ...
هل نبدأها بإسم الله ..
هل ننهيها بحمد الله ..
هل نرجو فيها وجه الله ..
وهل نرضى فيها بما قسمه الله ..
نستعرض فيها أرزاقنا ...
هل مأكلنا كلّه حلال ..
فلا تشوبه رشوة ..
ولا ربحٌ فاحش ..
ولا غبنٌ لحقّ الغير ..
ولا فائدة مصرفيّة ..
ولا مضاربة على جار ..
ولا احتكار ..
ولا أيّ سبب من الأسباب التي تغضب الرّب .. ?!
حيّرتموني إذن .. !
لم هو غضبان .. !
لم ربّنا حبيبنا .. الرّحيم بنا .. غضبان ..?!
هل ملبسنا كلّه ستر ..
أم .. ماذا ؟؟؟؟؟؟
ثمّ اندهشنا ..
لم لا يتقبّل الله منّا الدّعاء ..
ولا يفرّج الغمّة ..
هل نحن لا نحب بعضنا ..
وهل ... وهل ...وهل ....و؟؟؟؟
فلنبادر إلى إنقاذ شامنا
وأرواحنا وأهالينا وشبابنا وأعراضنا وأموالنا .. بالتوبة والإصلاح ..
لعلّ الله يرضى عنا.. فيرحمنا..
وينصرنا ...وينصرنا ...,يخلصنا ..
فلنتوحد على كلمة رجل واحد وقلب واحد ولنقتل الانا
ونصهرها في قالب نحن ..لينصرنا الله