الجواب -الرمل في البول - كلمة عامية، والكلمة الصحيحة هي وجود كريستالات في البول حيث أن بعض المواد عندما تكثر كمكوّن في داخل البول مثل حمض اليوريك أو الأوكزالات، فإنها تتبلورعلى شكل بلوّرات صغيرة جدا جدا لا تكاد ترى بالعين المجردة. وعند تجمّع بلّورة مع بلّورة أخرى يمكن أن تلتصقا مع بعضهما بعضا فتتكوّن بلورة أكبر وهكذا، في كل مرة تتشكل بلورة أكبر من التي سبقتها إلى أن تتكوّن حصوة صغيرة ومن ثمّ نصل إلى حصوة كبيرة، وهكذا تتشكل الحصيات في الحالب أو الكلية. وعندما تتحرك الحصيات البلورية التي عادة ما تكون حوافها مذببة، فإن ذلك يسبب ألما في منطقة الحالب و ينتشر نحو المنطقة المغبنية وكذلك إلى أسفل الظهر في موقع الكلية حيث أن ضرب هذه المنطقة ضربا خفيفا أثناء التشخيص( يسمى النهز الكلوي ) يسبب ألما. وكذلك فإنّ حركة هذه الحصوة الصغيرة قد يجرح الحالب من الداخل مما يجعل تحليل البول مميّزا بوجود البلورات والكريستالات من جهة ،وكذلك وجود كمية من الكريات الحمراء.
بالنسبة لنا، نستخدم مجموعة الكلى كاملة فهي تساعد بشكل ممتاز في التخلص من هذه الحصوات ومنع تشكلها بإذن الله.و تشمل هذه المجموعة زيت وخل كل من إكليل الجبل والميرمية وزيت الشومر وخل الريحان. ولا تنسوا كثرة شرب الماء فهو أفضل مذيب للأملاح والبلورات.