وضع الإصبع في الأنف لتنظيفه d5zwcgBqtqVhyalmQPMQ
نادراً ما نرى شخصاً يدس إصبعه في أنفه لتنظيفه أمام الآخرين لكن الاستطلاعات تشير أنّ نسبة تتراوح ما بين 75 و90% من الأميركيين يفعلون هذا في السر... بعضهم أربع مرات في اليوم. إنها عادة يكتسبها الإنسان في الصغر وتلازمه لما تبقى من حياته.
لكن هل هذه العادة غير مؤذية أم أنها تسبب المرض؟
لعل الإمكانية الثانية هي المرجّحة. ينتقل فيروس الرشح في أغلب الأحيان إلى الجسم عبر الأغشية المخاطية ومعظمها في الأنف. إذا تلوّثت الأصابع بفعل احتكاكها بسطح أو شخص مصاب فيمكن لوضع الإصبع مباشرة في الأنف أن يتسبب بانتقال هذا الفيروس إلى الجسم.
وقد تم وضع الشعر في الأنف لسبب محدد فهو يصفي الذرات الدقيقة وبعض الملوثات فيمنعها من التقدّم أكثر في الجسم. عندما تضع إصبعك في أنفك وتنزع شعرة، فأنت تطلق النار على معسكر صديق، وتقضي على جندي في جيش مناعتك. يمكن لبعض الكائنات المعادية أن تتجرأ وتخترق الصفوف.

لكن ثمة رأيّ آخر: يرى الدكتور فردريك بيشنغر، وهو أخصائي أمراض رئة في النمسا، أنّ دس الإصبع في الأنف لتنظيفه مفيد في الواقع لأنه يساعد على تنظيف الفضلات السيئة التي لا يمكن التخلّص منها بواسطة منديل.