الجواب يكتشف العلم الحديث بأنه نظرا لأن العمليات الالتهابية تزداد في الليل عند تباطؤ جريان الدم فإن كافة الأمراض الالتهابية تتميز باشتدادها أثناء الليل , فنحن نجد أن هجمات الربو تزداد في الليل بشكل كبير لأنه مرض التهابي , ونحن كذلك نجد أن التهاب المفاصل وآلامه تزداد أيضا في الليل , وكذلك التهاب الجيوب الأنفية والتهاب المعدة يكون ليليا عادة , وللزنجبيل دور مذهل في علاج الأمراض التهابية لا سيما في الليل
يكتشف بحثنا أن أفضل وقت لدخول الزنجبيل إلى الجسم هو خلال الليل وقد اكتشفنا ذلك من خلال الشيفرة القرآنية التي يصعب شرحها في مثل هذه الرسائل القصيرة , ولكن حقيقة هذا من إعجاز القرآن العظيم , ففي الزنجبيل مركبات الجنجرول و6 شوغول , وهي كما ذكرنا سابقا مركبات مضادة للالتهابات بكافة أنواعها , ونظرا لأن الالتهابات تشتد في الليل وتقل في النهار , ولذلك كان دخول الزنجبيل عند المغرب مثاليا ومعجزا.
والله ولي التوفيق أخوكم د جميل القدسي