وصلتناهذه المشكلة من احدى الاخوات :
انا أمرأة عذباء في 48 من عمري ملتزمة بديني واخلاقي لابعد الحدود تربيت في المسجد على يد معلمة بالدين
توفي والدي وانا في الصف الخامس ووصاني قبل ان يموت بأخوتي بما انني الكبيرة بينهم....
اكملت تعليمي واشتغلت معلمة ..وكنت اعمل ليل نهار لاوفر لامي واخوتي عيشة رغيدة.. كنت المعيل الوحيد لاسرتي عندي ثلاث اخوة بنات واخ واحد .. وكان اخي لايفكر سوى بنفسه ولا يبالي بأحد..ووالدتي لاتقدرتعبي ..وتحسسني دائماً بالتقصير وانه واجب عليي ان اعمل واقدم لهم حتى لو على حساب حياتي ونفسي ... تزوج أخي وانجب ثلاث اولاد ومن ثم ترك البلد وسافر .. واصبحت انا مسؤلة ايضاً عن عائلته بالاضافة لاسرتي لعشر سنين واخي فيها بالغربة
وكان كل ماتقدم لي خاطب استهزء بالامر ولا اعطيه اي اهمية .. حتى كبرت وانا اعمل واتحمل المسؤلية ...ومرت بي الايام دون ان احس بها .. حتى توالت الاحداث على سوريا واضطررنا ان نغادر البلد انا واسرتي وعائلة اخي .. بدأ في هذا السن ينتابني شعور غريب بالوحدة .. وبانني بحاجة الى يد حنوة تطبطب علي وتعوضني مافاتني شعور لم احسه من قبل ..وفجأة ظهر شخص بحياتي مصري الاصل طلب رقم تلفوني .. يبحث عن عروس واعطيته الرقم بنية انه اذا وجدت عروس اتصل به .. لكن كانت هو نيته ان يرتبط بي .. انا بالشكل لايظهر عليي عمري الحقيقي .. وعمر هذا الشاب 35 عام .. بدأ يتواصل معي عالواتس اب ويتقرب مني بالكلام الجميل وطلب الارتباط بي ولكنه بالنسبة لي مستحيل بسبب فارق السن الذي ليس له علم به .. واحسست نفسي اغرق بهذه العلاقة دون ان اشعر .. طلب مني الارتباط فرفضت ووضعت حجج كثيرة لاني لا اريد ان اعترف له بعمري الحقيقي .. ووالدتي ترفض فكرة ارتباطي بشخص ليس سوري ... احس بالذنب الكبير لما اوصلت له نفسي من هذه العلاقة الغير سليمة .. ففي اخر فترة بدأ يطلب مني ان اقابله بشقة صديقه .. وطبعاًاناارفض تماما مثل هذه الامور.. ولكن اخاف ان استمرت علاقتنا على هذا المنوال ان اقع بالغلط .. ارجو منكم ان تفيدوني .. فانا رافضة فكرة الارتباط بشاب بهذا العمر .. واحس انني اخدعه فقط لاتسلى معه او ان صح القول اجد الحنان والاحاسيس التي حرمت نفسي منه كل تلك السنين .. ماهو الموقف الذي يجب عليي اتخاذه حالياً تجاه نفسي وتجاه هذا الشاب افيدوني افادكم الله ولكم جزيل الشكر