(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )
الأم لا تفهم على أولادها .. على الرغم من فهمها له بعمر أيام .. والمسارعة إلى تلبية طلباته .. لكن عندما يبدأ بالكلام والحوار تفقد التفاهم معه
تعيش البنت مع أمها أربعين عاماً ثم تقول أمي متعبة وتتدخل في حياتي .. أتعامل معها عالرسمي أحسن
والولد وأبويه
والزوجين يعيشان معاً عمراً ثم يقول أحدهما أو كلاهما : لم أستطع التفاهم معه .. مع أنهما يعيشان لحظات حميمة يكونان أقرب لبعضهما من الهواء الذي يتنفسانه
الحماة والكنة ..!
السلفة
الجيران
لماذا ...؟؟

هل عدم التفاهم ناتج عن عدم التعارف .. ؟؟ نعم
لو تعرف كل منا إلى الأطراف الأخرى التي يفترض أنه يتعايش معها .. لسهل عليه التفاهم معها جميعها
التعرف إلى ما يحب كل منا .. ويكره .. ثم يتفاعل معه إيجابياً
إلى ما يثيره ومايستفزه .. ثم يتجنبه
ليتعرف إلى ما يجرحها
ولتتعرف إلى ما يهينه .. وما يكسره

ليتعرف كل منا إلى ماضي الآخر ونشأته وبيئته كي يعلم كيف تشكلت شخصيته .. وما المؤثرات التي جعلته مضطرباً أو مهزوزاً .. أو متوازناً
عندما يعرف أحدنا الآخر لا يصغي إلى الشبهات .. ويلتمس له الأعذار
التعارف ينحي سوء الظن والشك
التعارف .. يؤدي إلى الفهم ومن ثم .. إلى التفاهم
التعارف يؤدي إلى التقوى (بحسب الآية)
فلمَ لا نتعارف .؟؟ .. كي نتفاهم .. ونعاشر بالمعروف .؟؟