إذا علم الإنسان من نفسه جبروتا أو شاهده في غيره دل ذلك على ميل النفس إلى ما يوجب النار من كفر أو ما يشبهه.