إذا كان تحابب الإنسان لغيره في المنام في الله سبحانه وتعالى فإنه دليل على وجوب رحمة الله ورضوانه، وعلى الإقلاع عن الذنوب، وعلى هداية الكافر إلى الإسلام، وإن كان التحابب في غير الله تعالى دل على عقد شركة نتيجتها الخيانة، أو الزواج بغير ولي.