أنا عندي مشكلة مع الضوجة ... الأغاني والأناشيد وهالأمور كلها ..

عندي أخي ما بيقدر يقعد أبداً بدون ما يكون مشغل أغاني أو أناشيد .. وعنده هوس مو طبيعي .. يعني أحياناً برجع من شغلي تعبان بلاقي سهرة المسا عبارة عن 3 أو 4 ساعات من الأغاني والأناشيد .. وأنا ما بقدر ع هالشي .. وبحس حالي متوتر .. وبفقد تركيزي بأي عمل .. وأحياناً بعد ما تخلص الأغنية أو الأنشودة بضل عم أسمعها بأداني لفترة طويلة كأنو لسه شغالة .. وبصيبني وجع راس ببعض الأحيان ..

أحياناً بحاول غطي أداني وضل بالغرفة .. أو بفكر اطلع من الغرفة لغرفة لحالي .. بس هاد أكيد مو حل اني ضل وحداني ..

المشكلة بالموضوع إنو هالشي كلو بيكون داخل الغرفة يلي بتقعد العيلة كلها فيها .. وأخي ما بيرضى يحط سماعات .. وأهلي بيوافقوه الرأي دائماً على مبدأ الأكترية .. ما عندهم مشكلة من هالأغاني أو الأناشيد .. وعلى مبدأ أخي الكبير معاملتو غير وما بزعلوه ..

بتمنى تفيدوني .. لأن الليلة الماضية ضليت ساعتين بالتخت ما قدرت نام وأنا حاسس حالي عم اسمع نفس الأغنية .. ولما نمت حسيت حالي قلقان ومو مرتاح .. !!

شو الحل مع أهلي وأخي حتى يقدرو يوفرولي الجو العادي يلي أقدر عيش فيه دون ضجة وإزعاج؟
لأن هالأمور لازم تكون اختيارية .. ويلي بدو يسمع أغاني ممكن يستعمل سماعات وما يفرض شي ع غيرو ..

ولكم جزيل الشكر.
.
.
.
نقاط التوعية الاجتماعية:

1- الحرّيّة المسؤولة هواء عليل ينعش نفوس البشر .. وهي تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين.

2- الموقف الإسلامي من الضوضاء:
استنكر الإسلام الضوضاء، حيث قال تعالى: (واقصد في مشيك واغضض من صوتك إنّ أنكر الأصوات لصوت الحمير) – لقمان.

كما أخرج أحمد في مسنده عن النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا كان أحدكم في صلاته فإنه يناجي ربه فلينظر أحدكم ما يقول في صلاته ولا ترفعوا أصواتكم فتؤذوا المؤمنين).

3- من حق أفراد أسرتك أن ينعموا بيوم هادئ بعيداً عن الضوضاء.

4- الضوضاء البيئية المزعجة ومكبرات الصوت والأصوات العالية للتليفزيون والكاسيت، جميعها تؤثر على الصحة النفسية والعصبية للإنسان، وتسبب له الضيق والقلق .. مما يعتبر انتهاكاً لراحة الإنسان وحقه فى التمتع بالهدوء.

...
ضوجة ولوشة وانا متوتر...!!! 1959383_594499137299