~ مانادى ربنا جل وعلا على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في القرآن كله بياء النداء .

~ ماقال له قط {يامحمد} أبدا

مع أنه جل جلاله نادى على كل الرسل والأنبياء عليهم السلام بياء النداء

~ قال تعالى :
( ياآدم اسكن أنت وزوجك الجنه )

~ قال تعالى :
( يانوح اهبط بسلام منا )

~ قال تعالى :
( ياإبراهيم قد صدقت الرؤيا )

~ قال تعالى :
( ياموسى إنني أنا الله )

~ قال تعالى :
( ياعيسى إني متوفيك ورافعك )

~ قال تعالى :
( يازكريا إنا نبشرك بغلام )

~ قال تعالى :
( يايحيى خذ الكتاب بقوة )


لكن إإتيني بآية واحدة في القرآن الكريم كله قال جل وعلا :
( يامحمد ) ؟؟ أبدا . !!

وإنما قال : ( ياأيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا )

وإنما قال : ( ياأيها الرسول لايحزنك الذين يسارعون في الكفر )

وإنما نادى عليه بصفته فقال :
( ياأيها المدثر قم فأنذر )

وقال :
( ياأيها المزمل
قم الليل إلا قليلا )

» وماذكر إسمه مجردا إلا وقرنه بصفة النبوة والرسالة

قال تعالى : ( محمد رسول الله )

قال تعالى :
( ومامحمد إلا رسول )

قال تعالى : ( ماكان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول
الله وخاتم النبيين )

ثم تأتي الآيات التي بيين فيها ربنا عز وجل قدر نبينا صلى الله عليه وسلم فيقول جل وعلا مبينا أنه زكاه في عقله فقال :
( ماضل صاحبكم وماغوى )

وزكاه في بصره فقال :
( مازاغ البصر وماطغى )

وزكاه في صدقه فقال :
( وماينطق عن الهوى )

وزكاه في معلمه فقال :
( علمه شديد القوى )

وزكاه في صدره فقال :
( ألم نشرح لك صدرك )

وزكاه في طهره فقال :
( ووضعنا عنك وزرك )

وزكاه في ذكره فقال :
( ورفعنا لك ذكرك )

وزكاه في حلمه فقال :
( بالمؤمنين رؤوف رحيم )

وزكاه كله فقال :
( وإنك لعلى خلق عظيم )

وأمرنا بالصلاة والسلام عليه فقال جل وعلا :
( إن الله وملائكته يصلون على النبي ياأيها الذين ءامنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ) .
ً
فاللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أجمعين ...

أكثروا من الصلاة على أشرف خلق الله