هل يتعلّم أولادكم القيم الغريبة المؤذية دون أن تنتبهوا لذلك؟ EgdPY73uWzIoHkhkdDnC
لدى أحد أصدقائي حفيدة عمرها ست سنوات، ذكية جداً ونشيطة جداً. عندما كانت في الخامسة من عمرها كانت تشاهد أفلام كرتون إنتاج غربي. أتت إلى جدتها وقالت لها"جدتي، فهمت الآن مغزى الحياة.
إنه يكمن في المال". حاولت الجدة إفهامها أن تلك الفكرة موجودة فقط لدى أبطال أفلام الكرتون الأميركية، وأن الأهم في الحياة هو العلاقة مع الله. نظرت إليها الحفيدة دون أن تجيب بشيء. وبعد بضعة أشهر أتت الطفلة إلى جدتها وقالت إنها رأت في نومها ثعلباً صغيراً يركض، ثم توقف وخاطب الطفلة بصوت إنساني:"يا عزيزتي إن أفلام الكرتون تلك لا خير فيها".

إن الطفل يمتلك خيالاً خصباً أكثر من الإنسان البالغ، ويحاول أن يفهم كل شيء. من السهل تضليله ومن الصعب تربيته. يجب الانتباه إلى عدم تشويه المفاهيم وعدم اختيار الأولويات الخاطئة. في السنوات العشر الأخيرة،أخذت تحدث في اليابان ظواهر لم تكن معروفة سابقاً على امتداد تاريخهم. لقد أخذ الأولاد يقومون بقتل أهلهم. حصل ذلك بسبب منظومة التربية التي تهمل أو تتجاهل مفاهيم مثل الأخلاق والحب والروحانية.