يأتي الطفل إلى هذا العالم مجهزاً بمجموعة من ردود الفعل التلقائية التي تساعده على البقاء. إن داعبت، على سبيل المثال، وجنة طفل فسيدير وجهه نحوك آملاً أن يجد ثدياً يرضعه الحليب.
أمور أساسية يجب أن تعرفيها للتأكد من أن نمو طفلك طبيعي ترب%D

قد لا تكونين مدركة لردود فعل الطفل التلقائية إلا أن الطبيب سيجري ما بين عمر الستة أشهر والاثني عشر شهراً فحصاً ليرى إن كانت هذه الردود ما زالت كما ينبغي أن تكون. إليك لائحة ببعض علامات النمو التي غالباً ما تكون موجودة في بعض مراحل الطفولة.
• ملاحظة هامة: تختلف عملية النمو بين طفل وآخر، فبعض الأطفال عملية نموهم سريعة والبعض الآخر بطيئة. لذا يجب أن ينظر إلى هذا التوصيف ببساطة على أنه دليل نمو الطفل «العادي»، لا أكثر. ما من حاجة لأن تقلق إذا ما وجدت، لأي سبب من الأسباب، أن سلوك طفلك لا يتطابق مع أي من هذه العلامات. فليس الهدف وضع قوانين صارمة وحاسمة بل وضع مؤشرات عامة لما قد تتوقعين إيجاده عند الطفل.
• في الأسبوع السادس من عمره يكون الطفل قادراً على رفع رأسه والابتسام (وليس تلك النظرة الغريبة التي تبدو على وجهه من جراء الهواء).
• في عمر الأربعة أشهر يحاول الطفل أن يلتقط أشياء كبيرة. تراه يضحك ويظهر سعادة واضحة تجاه بعض الألعاب أو الأشخاص.
• في عمر الخمسة أشهر قد يلعب الطفل بأصابع قدميه، مستعملاً كلتا يديه للتلاعب بالأشياء وإصدار تلك الأصوات القصيرة المضحكة التي نحبها جميعاً مثل آ... غو... غررر... وغيرها. • في عمر الستة أشهر قد يتمكن الطفل من الجلوس دون مساعدة، ومن التدحرج، وقد يصدر أصواتاً أكثر، ولسوء حظّك أنه يستطيع إعلامك تماماً بما لا يحب.
• في عمر الثمانية أشهر قد يتمكن الطفل من جمع مقطعين كبابا وماما ـ وقد يبدأ بفهم معنى كلمة «لا».
• في عمر العشرة أشهر قد يتمكن الطفل من الزحف أو الوقوف بالاستناد إلى شيء ما، واستعمال إبهامه لالتقاط الأشياء الصغيرة (وهو مؤشر على تنامي براعته في استعمال يديه)، كما قد يتمكن من التلويح للآخرين.
• في عمر السنة قد يتمكن الطفل من المشي والنطق بمجموعة من الكلمات القصيرة ذات المقطع الواحد التي يفهمها شخص من غير أفراد العائلة. في هذه المرحلة قد يبدأ الطفل بفهم معاني أسماء الأشياء.
• في عمر الخمسة عشر شهراً قد يمتلك الولد مجموعة أكبر من الكلمات ويتمكّن من تقليد الآخرين، والإشارة إلى الأشياء التي يحتاجها.
• في عمر السنتين قد يجمع كلمتين وينفّذ تعليمات بسيطة. ولسوء الحظ أنه قد يستطيع صعود الدرج.
• في عمر السنتين ونصف قد يتدرب الطفل في النهار على التبول في الحمام (ولكن قد تحصل بعض حوادث التبول في السرير ليلاً).
• في عمر الثلاث سنوات قد يتمكن الولد من نطق جمل قصيرة كما قد يكف عن التبول في السرير ليلاً. ..