دكتور هل تنصح باعطاء الاطفال في جيل سبع سنوات المكملات الغذائية من الاوميغا ٣ وزيوت الاسماك لزيادة التركيز وتطوير النمو الذهني لديهم؟

الجواب لا أنصح بذلك فأنا أعتقد أن المستخلصات من الأطعمة الطبيعية لا تعتبر موزونة حتى لو أخذت من أطعمة طبيعة , فلماذا ؟ أعطيكم مثلا حتى يتضح الأمر فمادة الثوجون الموجودة في الميرمية لوحدها تعتبر سامة وإذا أعطيت لطفل صغير تسبب هجمات صرعية عنده بالرغم من أنها مادة طبيعية وقد استخرجت من نبتة طبيعية , ولكن الميرمية كاملة ككل وبكافة مكوناتها تعتبر موزونة ولا تسبب أي أذى ولا ضرر من الميرمية أبدا بل هي من الأعشاب الآمنة والمفيدة للصحة و الممتازة أيضا , وبنفس الطريقة لا أفضل إعطاء المكملات الغذائية لوحدها حتى ولو كانت مستخلصة من أطعمة طبيعية لأننا عندما نستخلصها من بيئتها الطبيعية التي خلقها الله فيها فإنها بذلك تفقد توازنها , فالله تعالى قد خلق كل ما في الأرض موزونا بصورته التي خلقه عليه ودون استخلاص أو تجزيء " والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل شيء موزون" ( ١٩) الحجر , فكل ما خرج من الأرض بصورته الطبيعية هو موزون , موزون بخلقته وبتكامل عناصره جميعا مع بعضها بعضا, وموزون بنسب عناصره هذه مع بعضها بعضا التي تكون منظومة , ولذلك إزالة عنصر أو أكثر من هذه المنظومة يجعل هذا العناصر خارجا عن بيئته وغير موزون ولقد ذكرنا في بوست سابق دراسة تشير إلى أن استخدام المكملات الغذائية المفردة ترافق مع زيادة نسبة الوفيات لدى الناس وليس العكس وأنا أعتقد أن سبب ذلك هو أنها أدخلت إلى أجسام هؤلاء غير موزونة , فالقاعدة عندنا , أنه إذا أكلت موزونا يبقى جسمك موزونا وإذا أكلت منقوصا غير موزون يصبح جسمك منقوصا غير موزون وهذا ما حدث مع مستهلكي المكملات الغذائية غير الموزونة ولذلك وبناء على هذا الفهم في نظام الغذاء الميزان أنصح باستخدام المصادر الطبيعية للأوميغا ٣ مثل زيت الزيتون والسمك ولحم البحر بشكل عام وليس مستخلصا على شكل مكمل غذائي.