كيف نربي أولاداً سعداء ، ناجحين 5kJEwuesqQOyNDMP3WkJ
كيف نربي ولداً أو بنتاً يصبح في المستقبل أفضل شخص ممكن؟
هذا السؤال الذي نطرحه جميعاً على أنفسنا. ولكن قلة قليلة من الأهل يضعون خطة عملية لرفع الحظوظ بأن يصبح الولد راشداً سعيداً ، ناجحاً.
يشعر الناس بأنهم قد لا يحققون هذا الأمر. ويشعرون بأن أولادهم لن يكونوا جاهزين للمنافسة التي تنتظرهم في العالم. ولكن لدي أخباراً جيدة لكم أيها الأهل. فالأبحاث بينت ما الذي عليكم أن تفعلوه وما الذي عليكم ألا تفعلوه.
إليكم بعض الأشياء التي لا تحتاجونها حتى تربوا ولداً سعيداً : الثروة ، نيل الولد الدرجة الأولى في صفه، وكثرة الأنشطة اللاصفية أو حتى العائلة التقليدية.
ما الذي يحتاجه الولد حقاً؟ يحتاج إلى الاحتكاك والتواصل العميق مع شخص آخر ، يحتاج إلى فرصة للعب والتخيّل، يحتاج إلى الضبط والتأديب عندما يكون هناك داع فعلاً، يحتاج إلى الوقت والتشجيع للتمرن جيداً على شيء أو شيئين وأخيراً يحتاج إلى الشعور بأنه يجيد هذا العمل ويتقنه بحيث يعرف أن ما وصل إليه هو ثمرة العمل الشاق.

و إليكم بعض النصائح الأخرى التي تجعله ولداً سعيداً في المستقبل
1- يشعر الاولاد بالسعادة عندما نحمّلهم مسؤولية بعض الأشياء. كلما بدأنا باكراً بتحميلهم المسؤولية، كان ذلك أفضل.
2- عندما تنتاب ابنك نوبة غضب ، اصبري قليلاً وغادري غرفته. وهو تلقائياً سيدرك خطأه ويأتي إليك، ومزاجه رائق. تذكري أن أولادنا أيضاً يعانون من الإحباط.
3- اطلبي مساعدتهم و نصيحتهم وآراءهم في كل مناسبة ، مثلاً ما رأيكم بهذا الثوب الذي تريدين شراءه؟ أي هدية هي الأفضل؟ ما رأيكم لو ساعدتموني بالطبخ؟؟
4- لا تصرخي عليه عندما يرتكب خطأ ما،واسأليه لماذا فعل ذلك ثم اشرحي له عواقب أفعاله.
5- لا تنقي عليه عندما لا يأكل ، فهو في النهاية سيأتي إليك جائعاً ويطلب الطعام.
6- لا تعاقبي ابنك إن لم يكن هناك داع للعقاب لان العقاب على الطالع والنازل سيجعله عنيفاً عندما يكبر.