ثلاثة أشياء لا تسكنوا عنها أبداً هي:ثلاثة أشياء إذا سكت عنها الأهل كانت عاقبتها خطيرة على أولادنا 7nh38UoO6emestYzItMc
ـ عندما يعرّضون أنفسهم أوالآخرين للخطر
ـ عندما يخرقون قواعد متفق عليها داخل المنزل وخارجه
ـ عندما يقدمون على أفعال تتسبب لهم أولغيرهم بالمشاكل
عند حدوث هذه الأمور الثلاث، يكون التدخل الحاسم الطريقة الوحيدة لإيقافهم .أما إذا لم نتدخل، فسوف يواصلون تصعيدهم إلى أن نوقفهم عند حدّهم.
انتبه وحذار
الصبي الذي لم يطع أمه في سنّ الثانية، ضربها في الثالثة، ركلها وعضّها في الرابعة، وطرحها أرضاً في الرابعةعشر.
الفتاة التي كانت تلزم الصمت وهي صغيرة، بدأت تركض إلى غرفتها لتختبئ و تبكي في سن السابعة، لتأخذ جرعة زائدة من المخدرات في سن الخامسةعشر.
الفتاة التي بدأت تكذب لتحل مشاكلها في السابعة، أصبحت تسرق أيضاً في التاسعة، وتهرب من المدرسة في الثالثة عشر، وتسرق السيارات في السادسةعشر، وتنهب مصرفا في الواحدة والعشرين.
عندما يستفزنا أولادنا انطلاقاً من حاجة للتعلّم، لن يتوقفوا عن سلوكهم قبل أن يتعلموا أن محاولة تجاهل استفزازاتهم لن يقودنا إلا إلى مزيد من الاستفزازات الخطرة.هم يريدوننا أن نوقفهم عند حدّهم بحزم.
ثمة أمر هام آخر وهو أنهم يريدوننا أيضاً أن نصرّ على ما قلناه لهم.
هم يعلمون في قرارة نفسهم أنهم يحتاجون لمن يضبطهم لكي يتعلموا أن يضبطوا أنفسهم.
لحسن الحظ، معظم الأولاد يتمكنون من العثورعلى نقاط ضعفنا

ويقودوننا في النهاية إلى وضع الحدود التي يحتاجونها.