قال تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ" [الحجرات: 12].
يأمرنا الله باجتناب "كثير من الظن" وليس القليل، مع العلم أن "بعض الظن" ممكن أن يسبب مشاكل للإنسان.
أن سوء الظّن ّله مساوئ نفسية عديدة، مثل القلق والخوف والتفكير السلبي، وكذلك عادة التكلم على الآخرين بأمور يكرهونها عليهم، فإن هذه العادة تسبب مشاكل اجتماعية ومشاكل نفسية أيضاً منها الاكتئاب.
أثبتت الدراسة الحديثة إن الفكرة الخاطئة تترسخ حتى تراها العين حقيقة واقعة، مع العلم أنها مجرد توقعات، فإنّ مخ الإنسان يتوقع ما ستراه عيناه في محيط مألوف, فتتأصل وتصبح من السهل الاعتقاد بها.
أن كثرة إساءة الظن بالآخرين وكذلك التجسس والنميمة عوامل تؤدي لاضطرابات نفسية تقود لمرض الاكتئاب، والضغط ، والامراض المستعصية.
اخوتي اخواتي: معذرة.. معذرة.. معذرة : مَن منّا يستطيع ترك هذه الخصلة الذميمة الهالكة؟ اعاذنا الله وايّاكم منها.