هي في المنام خادم سفيه، وقيل إمرأة سفيهة، والبالوعة المجهولة إمرأة زانية، ومن سدت بالوعته ضاقت عليه المذاهب.