التربية البدنية



معايير تدريس التربية البدنية المنهاج القطري Empty.gif

تُعتبَر التربية البدنية مادة أساسية ضمن المنهاج الدراسي، حيث أنها تساعد على الارتقاء بمستوى الحياة النشطة والصحية وتشجِّع الطلبة على المشاركة والاستمتاع في الأنشطة البدنية.
ويطوِّر الطلبة من خلال التربية البدنية المعرفة والمفاهيم والمهارات والمواقف والقيم والدافعية اللازمة لصنع قرارات مدروسة والمشاركة في الأنشطة البدنية المنتظَمة ودعم المحافظة على أسلوب حياة نشط وصحي وتطبيق الممارسات التي تحافظ على الصحة والعافية. وتُعتبَر التربية البدنية التي تُدرَّس في بيئة آمنة وداعمة يسودها المتعة والمرح عنصراً حيوياً وفريداً من نوعه لأنها تساهم في نمو الطلبة العقلي والوجداني والاجتماعي وكذلك لأنها تساهم في المحافظة على صحتهم وعافيتهم.
ويحتاج الطلبة إلى المهارات الحركية من أجل ممارسة الأنشطة البدنية بنجاح. ويساعد تطور المهارات الحركية الأساسية في مرحلة الطفولة المبكرة على دعم تطور المهارات المطلوبة للألعاب المتخصَّصة في المراحل اللاحقة وكذلك على المشاركة في الأنشطة البدنية والرياضية والترفيه كهدف يسعى الطلبة لتحقيقه مدى الحياة. ويحقِّق الطلبة الذين يستمتعون ويشاركون ويكتسبون مستوى جيداً من المهارات في اللعب والمسابقات والألعاب الرياضية والأنشطة الترفيهية التي تعزز الثقة بالنفس وفهم الذات. ويُتاح للطلبة الفرصة في تحديد نقاط قوتهم ومواصلة ذلك في سياق الإعداد لمرحلة ما بعد المدرسة.
علاوة على ذلك، تُعَد الأنشطة اللاصفية المتنوعة، والمصمَّمة بناءً على مجموعة من أساليب التعليم المختلفة والمرنة والتي تتيح المجال لتعلم ملائم ومحفِّز ويتسم بالتحدي والمرح، عنصراً مهماً لجميع الطلبة. وتشير الدراسات إلى أن الطلبة الذين يشاركون في أنشطة لاصفية يصبحون أكثر انتماءً لمدارسهم ويُظهِرون أداءً أفضل في الجانب الأكاديمي مقارنة بأقرانهم الذين لا يشاركون في الأنشطة خارج الصف. ويستطيع الطلبة تطوير مهارات حياتية مثل صنع القرارات والتفكير الناقد ومهارات التواصل مع الآخرين. حيث تعَد القدرة على:

  • وضع الأهداف الشخصية وتحقيقها
  • التخطيط للقرارات وتنفيذها وتقييمها
  • تطوير فهم الذات
  • التعامل مع الضغط
  • التكيف مع التغيير والنزاعات مهارات أساسية من مهارات إدارة الذات التي تعمل على تعزيز الحياة النشطة والصحية.


كما تساعد مهارات التواصل مع الآخرين، مثل:

  • التواصل الفعال
  • التفاوض
  • حل النزاعات
  • التعاون
  • القيادة


على أن يصبح الطلبة قادرون على التصرف بمسؤولية والمساهمة بفاعلية في المجموعات والفرق، كما تُعَد هذه المهارات هامة لترسيخ العلاقات داخل العائلة والمدرسة والسياقات الترفيهية والعمل والمجتمع.
ويمتلك الطلبة النشيطون والذين يتمتعون بصحة جيدة القدرة على إضفاء الجودة على حياتهم في الحاضر و المستقبل.