التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَٰنِ

وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَٰنِ قال تعالى : {يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ ۖ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَٰنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا } "سورة طه - آية 108" تفسير بن كثير

وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَٰنِ


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَٰنِ

وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَٰنِ قال تعالى : {يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ ۖ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَٰنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا } "سورة طه - آية 108" تفسير بن كثير

  1. #1
    الصورة الرمزية املي بالله
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً

    نائبة المدير العام Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَٰنِ

    وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَٰنِ

    قال تعالى : {يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ ۖ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَٰنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا }
    "سورة طه - آية 108"
    تفسير بن كثير
    يقول تعالى { ويسألونك عن الجبال} أي هل تبقى يوم القيامة أو تزول؟ { فقل ينسفها ربي نسفا} أي يذهبها عن أماكنها ويمحقها ويسيرها تسييراً ""أخرج ابن المنذر عن ابن جريج قال: قالت قريش: يا محمد كيف يفعل ربك بهذه الجبال يوم القيامة، فنزلت الآية"" { فيذرها} أي الأرض { قاعا صفصفا} أي بساطاً واحداً، والقاع هو المستوي من الأرض، والصفصف تأكيد لمعنى ذلك، وقيل الذي لا نبات فيه، والأول أولى، وإن كان الآخر مراداً أيضاً باللازم، ولهذا قال: { لا ترى فيها عوجا ولا أمتا} لا ترى في الأرض يومئذ وادياً ولا رابية ولا مكاناً منخفضاً ولا مرتفعاً، كذا قال ابن عباس وغير واحد من السلف { يومئذ يتبعون الداعي لا عوج له} أي يوم يرون هذه الأحوال، يستجيبون مسارعين إلى الداعي حيثما أمروا بادروا إليه، ولو كان هذا في الدنيا لكان أنفع لهم، ولكن حيث لا ينفعهم كما قال تعالى: { أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا} ، وقال: { مهطعين إلى الداع} وقال محمد القرظي: يحشر اللّه الناس يوم القيامة في ظلمة، وتطوى السماء وتتناثر النجوم وتذهب الشمس والقمر، وينادي مناد فيتبع الناس الصوت يؤمونه، فذلك قوله: { يومئذ يتبعون الداعي لا عوج له} قال السهيلي: الداعي: هو إسرافيل عليه السلام، وهو المنادي المذكور في سورة ق في قوله تعالى: { واستمع يوم ينادي المناد من مكان قريب} ، وقال قتادة: لا عوج له لا يميلون عنه، وقال أبو صالح: لا عوج له: لا عوج عنه، { وخشعت الأصوات للرحمن} قال ابن عباس: سكنت، وكذا قال السدي، { فلا تسمع إلا همسا} قال سعيد بن جبير عن ابن عباس: يعني وطء الأقدام. وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس { فلا تسمع إلا همسا} الصوت الخفي، وقال سعيد بن جبير: الحديث وسره، ووطء الأقدام، فقد جمع سعيد كلا القولين، وهومحتمل، أما وطء الأقدام فالمراد سعي الناس إلى المحشر وهو مشيهم في سكون وخضوع، وأما الكلام الخفي فقد يكون في حال دون حال، فقد قال تعالى: { يوم يأت لا يكلم نفس إلا بإذنه فمنهم شقي وسعيد} .




    تفسير الجلالين
    { يومئذ } أي يوم إذ نسفت الجبال { يتبعون } أي الناس بعد القيام من القبور { الداعي } إلى المحشر بصوته وهو إسرافيل يقول: هلموا إلى عرض الرحمن { لا عوج له } أي لاتباعهم: أي لا يقدرون أن لا يتعبوا { وخشعت } سكنت { الأصوات للرحمن فلا تسمع إلا همسا } صوت وطء الأقدام في نقلها إلى المحشر كصوت أخفاف الإبل في مشيها .

  2. = '
    ';
  3. [2]
    لحن الحياة
    لحن الحياة غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Nov 2013
    المشاركات: 12,735
    التقييم: 751

    افتراضي رد: وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَٰنِ

    مشكورة بحورة
    وجزاكي الله خيرا
    ولقلبك ارق التحايا

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قال تعالى : (( وَخَشَعَتِ الأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ ))
    بواسطة بسمه في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 2011-06-02, 08:13 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )