سلبيات وايجابيات الاعلان بالتلفزيون وبالتكنولوجيات الحديثه 1386786407731.jpg
الاعلان بالتلفزيون وبالتكنولوجيات الحديثه


الدور الفريد الذي يلعبه التلفزيون في المجال الاعلاني:

يعتبر التلفاز منذ سنوات ال-60 وطبعاً في سنوات 2000, جهاز "وسيله" مركزي لحضارتنا.
يحتل التلفاز مكانه رئيسيه ومهمه في وقت الفراغ وهكذا يكون التلفاز الميدان الأكثر طلباً للمعلنين.

"تطور" تقدم وجهة نظر المشاهدين والتطورات التكنولوجيه ينتجوا نقاش مستمر بين المعلن وبين جمهور الهدف خاصهً. اذا اعتبرت الاعلانات في لدى المشاهدين كمجال تسليه وكمصدر للمعلومات فاليوم لم يعد الموقف نفسه.

حيث اصبحت الاعلانات كمصدر ذات خصائص هجوميه, يحاول المشاهد الهروب منها وحماية نفسه منها ومن حهه ثانيه يبحث المعلن عن عده طرق وخطوات جديده حتى يستطيع النشوب والهجوم على المشاهد.
ولهذا يمكن الادعاء بأن هذا الجهاز "الاعلان" فعال جداً, متطور ومتجدد دون توقف.

حسنات وسيئات القناه التلفزيزنيه كأداه اعلانيه:

للأعلان فيي التلفاز حسنات متعلقه بالمضمون وحسنات كميه:

حسنات كميه:


1)כיסוי تغطيه: بالرغم من التكلفه الغاليه للاعلان في التلفاز فأنه الاكثر مناسباً والمستحسن للاعلان به لكونه يغطي الالاف من المشاهدين بالاعلانات يبثه عن طريقه ولكونه الأنجح في نقل الرساله المعلنه, بتخصيص مبلغ قدير للتلفاز حتى يعلن عن منتوجها.

2)كشف ورقابه חשיפה ! בקרה: تفرض الاعلانات في التلفاز نفسها على المشاهد وليس بمقدرته الدفاع عن نفسه جهازpeople- meter يفسح برقابة نسبة الكشف.

3)الانتقائيه "تشريح السوق" ברכנות: بالغم من المميزات الجماهيريه للتلفاز, هنالك امكانيه تشريح"تقسيم" جمهور الهدف بناءً على الساعه في اليوم واليوم في الاسبوع, ميزة وموضوع البرنامج.. في الكوابل الأنتقائيه بناءً على الاماكن الجغرافيه.



ايجابيات النوعيه תכונות איכותיים:

1)تجسيد המחשה : تنبع تأثيرات الوسيله/القناه الكبيره من المفعول التكنولوجي للوسيله الاتصاليه نتيجه للدمج بين الصوت والصوره والحركه وبين التكنولوجيات الحديثه المتطوره لِ אנימציה محوسبه ومنتجه. وبمساعدة ال אנימציה المحوسبه يمكن انتاج"خيال" الوهم وتجسيد فعاليه المنتوج. ان الدمج بين الصوت والصوره يطور ويقدم طريقه استقبال الرساله ويحول الاعلان التلفزيوني ل"قريبه اكثر للحياة".

2)المصداقيه والأقناع אמיתות ו שכנוע: يعتبر التلفاز الجهاز الأقرب لحياتنا .

1- فعاليه المنتوج المنقوله الينا عبر التلفاز تستقبل" كحقيقه" اكثر, وهكذا تزداد الاحتمالات بأقناع المستهلك.
2-على المستوى العاطفي: الاقتراب للواقع يساعد بأنتاج رد فعل عاطفي لدى المتلقي. في الاعلانات عن الاولاد الفقراء بدون مأوى- صورت بنت وحيده في الشارع بليله عيد الميلاد. اعلان كهذا يسبب اجمالاً لرد فعل عاطفي للتعاطف والشفقه, قوي اكثر من رد فعل العاطفي الذي من الممكن الحصول عليه نتيجه للاعلان عن نفس الموضوع في الجريده مثلاً.

3)قصه ودراما סיפור ו דרמה: يفسح التلفاز المجال بسرد قصه وانتاج اوضاع دراميه والتي تثير الانتباه, الاهتمام, تعاطف, وانفعال المشاهد. شركه Levis مثلاً : تعتاد عادةً بالاعلان عن بناطلين levis خاصتها عن طريق الافلام القصصيه الدراميه القصيره. مثلاً: المبني حسب الحبكه الكلاسيكسه وهي قصه سندريلا- بنتت جميله تبحث عن رجل "وسيم", يناسبه بنطلون جينس levis.

4)بناء اسماء تجاريه للشركات בניית מותגים :
بقدرة التلفاز بناء اسماء الشركات التجاريه - فيرما- العالميه مثل coca cola, levis, mcdonalds, ...وغيرهم... وبفضل قدرتها, مهنياً لا ترسل المعلومات فقط انما تنتج للفيرما فراملة/ترابط فكره, ميزه واهمية.

5) التلفاز كجزء مركزي في مجتمعنا הטלוויזיה כחלק מרכזי בחברתינו:
بفضل مركزية التلفاز في حضارتنا, يعتبر جهاز او اداة لتحقيق كيان الفيرمان عن طريق المقوله "اذا لم تكن هناك فأنت غير موجود אם אתה לא שם אתה לא קיים" ولهذا السبب يكثر المعلنين الكبار بالظهور بالتلفاز بطريقه وأخرى. " اعلانات, اعطاء الرعايه, المساعده والمسانده لأهداف جمهوريه..."

6) لفت الانتباه משיכת תשומת לב:
تقوم التكنولوجيات الحديثه التلفزيونيه المتطوره بلفت وجذب انتباه المشاهدين حيث لا يستطيع مقاومة التأثيرات البصريه والصوتيه المتطوره والمشوقه . ان لفت الانتباه "المشاهد" للاعلان تزيد من نسبة التذكر والتأثر على الاعلان. ان التطورات في مجال الانتاج, مثل الدمج بين الصور الواقعيه وبين الخيال, تدعم هذه الايجابيه للتلفاز.

7) عاطفه وفكاهة :
يكثر التلفاز من التوجه العاطفي في الاعلانات ولهذا تكون ردود الفعل للمشاهدين عاطفيه اكثر نحو التلفاز. والسبب في ذلك هو ربما الفكاهه. فالأعلان في الصحيفه يمكن ان يولد ابتسامه ولكن العلان في التلفاز يسبب الضحك والترفيه لدى المشاهد.
8) تعلق החניה:
كثرة التكرار للاثارات الجذابه والمثيره للعواطف تؤدي الى غسيل الدماغ لدى المشاهد. فيرتبط مع المنتوج عاطفياً وليس منطقياً الشيء الذي يوسع الاحتمال لشراء المنتوج.

ألايجابيات من وجه نطر المشاهد:

(1) تسلية בידור: كلما سلت الاعلانات اكثر كلما ازدادت مواقف المستهلك الايجابيه نحو الغير مثلاً: الحمله الاعلانيه لشركة orange.

(2)معرفة ידע: بأستطاعة الاعلان في التلفاز بأن يعطي المعلومات للمستهلك نحو منتوجات وخدمات ناجعة. وظيفة الاعلان بناء على وجهة نطر التقليدية للاعلان, هي بأعطاء المعلومات والمعرفه للجمهور. مقاله مفصله تسهل على عملية اخذ القرار لشراء المنتوج.

(3) التهيئه الاجتماعيه: تقوم الاعلانات في التلفاز بوظيفه اجتماعيه وتعليم المشاهدين العادات والتقاليد المقبوله على المجتمع. وكيف يخلق اتصالات اجتماعيه. وهكذا يتعلم المستهلكون على ازياء جديدة , تيارات واتجاهات, اختيار المنتوجات المناسبة لأسلوب الحياة خاصتهم.

(4)هويه شخصيه- זהות אישית: بأستطاعة الاعلان ايضاً ان يدعم القيمه الشخصيه للمستهلك بواسطة التعاطف مثلاً: اذا لبست LEVIS فأنا COOL وواحد من الشله-(IN) او اذا كنت واحد من بين ال- 400 زوج اللذين يسافرون في اخر الاسبوع لخارج البلاد عن طريق מפעל פיס فأنا منتبه وحلتم الموضوع واتمتع-עושה חיים.

*سلبيات التلفاز كقناة للاعلانات :

(1) طريقة المشاهده:

يهتم المشاهد عادةً بأشياء عديده بالاضافه للتلفاز. ففي كثيراً من الاحيان يكون التلفاز مشعلاً بدون مشاهدين بعكس السينما حيث هناك الجمهور كله يكون متتبع للشاشه(captive audience).

(2) zapping:
تغيير القنوات ال zapping هي المشكله الأكبر والتي يواجهها المعلن في التلفاز. بالرغم من مشاهدة بعض المشاهدين لبرامج معينه, هذا لا يعني بأنهم سيشاهدون الاعلانات المنبثه في محيطها "قبلها وبعدها". جهاز التحكم عن بعد (שלט רחוק- remote control) وتنوع القنوات يفسح المجال للمشاهد بأن يقفز ويتجاهل الاعلانات. وهذا يعني حرق الالاف من الشواقل في ثوان معدوده قد خصصت للاعلان.

2- التكلفه עליות: يعتبر التلفاز القناة الأكثر ثمناً من بين باقي الوسائل, بالرغم من تغطيته لجمهور واسع جداً. ولهذا فقط الشركات التجارية ذات الخصائص الماديه العاليه تستطيع الاعلان عن منتوجها في التلفاز العالمي. وهكذا فالشركات الصغيرة تجد نفسها "خارج اللعبه" لعدم وجود الموارد الماديه لتخصهه الاعلان. الكوابل والتلفاز المحلي فسح المجال للشركات الصغيرة وللمعلنين الصغار بالعلان ولكن هذا الاحتمال يتقلص كلما زاد الاحتمال للشركات الكبيره في التلفاز المحلي والكوابل.

(3) فقدان الانتقائيه חוסר ברננות:
بامكان المعلنين اختيار انواع البرامج, ساعات النهار وحتى الأيام في الاسبوع للاعلان عن منتوجهم حتى يصل لجمهور الهدف. ولكن احياناً كثيره يكون هذا الاختيار محدود, ففي كثير من الاحيان التغطيه التلفزيونيه يكون اوسع من المفروض وأكثر من حاجات المعلنين مما يسمى "wasted coverage" تغطيه غير لازمه.

(4) رسالة غير راسخة מסר "צף":
الرساله الاعلانية التلفزيونية يرسخ بذاكرة المشاهد لفترة قصيرة جداً وبدون ان يترك لها أثر أو ختم. تدل الطرق التكنولوجية الحديثة في الاعلان خصوصاً التي تطلب ترابط افكار- على وجود تأثير خفي على المشاهد.

(5) ضجة רעש:
في كل فاصل اعلاني هناك مئات الاعلانات(مما ينتج ضجه اعلانيه), فعلى الاعلان للمنتوج المعين بين باقي الاعلانات.
خصوصاً في هذه"الضجه الاعلانيه" كلما ازداد عدد الاعلانات لمنتوجات مختلفه هكذا تزداد الضجه الاعلانيه.

*السلبيات من وجهه نظر المشاهد:

(1) عدم الثقه חוסר אימון:

قبل 20 سنه نالت الاعلانات على ثقه من قبل المشاهدين ولكن اليوم هنالك نسبة عالية من الجماهير والتي لا تثق بالاعلانات وتحاول الهروب منها ولم تعد تعتبرها مصدر لتسليه كما كانت قبل 20 سنة.

(2) النقد السلبي הערכה שלילית:
يوجهوا نقاد الحضارة والاتصال نقد سلبي نحو الاعلانات خصوصاً الاعلانات الموجهة لأطفال والأولاد, لأنهم ساذجين وليس بمقدرتهم التحدي والدفاع عن أنفسهم من الاعلانات فكثيراً من الاحيان يقعون تحت تأثير الاعلانات...

(3) اجبار- الزام כפייה :
تلزم الاعلانات نفسها على المشاهير وتعتبره "كمزعجه" للبرامج المطلوبة والمرغوب بمشاهدتها وغالباً تبث الاعلانات بصوت عال جداً وأعلى من صوت البرامج نفسها.

(4) عدم وضوح الهويه:

ينتج الاعلان الوهم بمعيار عالمي ويأتي هذا على حسابتطوير الهويه, الذوق الشخصي وتوحيد جغرافي مثلاً: كلنا نأكل ال-pizza. الصفات الطليانية خاصتها ادخلت لحضاره عالميه العالميه المنافسه ليس بين ايطاليا وانما بين الشركات التي تنتج الpizaa . وهكذا ايضاً بخصوص الملابس والعادات...

خلاصة:

يعتبر التلفاز وسيلة ذات قوة كبيرة. العديد من الشركات تستعملها من اجل لفت وجذب الانتباه نحو المنتوج بأيجابياته وبمستعمليه. بواسطة هذه الوسيله نحصل على القوة, التأثير, وتقدير للشركه المعلنه وللمنتوجات, ولكن لهذا مطلوب عادةً استثمار محترم كالادعاء " television is cheep if you can afford it" " التلفاز رخيص الثمن ولكن فقط اذا استطعت الحصول عليه".

لاعلانات في الانترنت:

الطرق للاعلان عبر الانترنت:


1- header: اعلان ثابت في رأس الصفحة الاولى للموقع.
2-banner: اعلان متحرك في رأس الصفحة الاولى للموقع.
3- pop up الاعلان المفاجيء: يظهر امامنا فجأة ويخفي المعلومات/الصفحة المفتوحة من الموقع, يطلب منا اغلاقه.
4- top layer: يظهر ويختفي لوحده وايضاً يخفي المعلومات

سيئات الاعلان في الانترنت:

1- جمهور الهدف هو فقط الجمهور المنزلق(הגולשים).
2- يمكن تجاهل الاعلانات في الانترنت بسهوله.
3- جمهور المستعملين (المنزلقين) محدود – انتشار الانترنت ضيق.
4- اعلان طفيلي.
5- محدودات تقنيو في الصوت والحركة.

حسنات الاعلان في الانترنت:

1- الفورية يمكن شراء المنتوج فوراً.
2- محفز عميق يقنعنا اكثر من التلفاز لأن الانترنت هو وسيلة جديدة في مجتمعنا.
3- تركيب جمهور المستعملين/المنزلقين يضم من الطبقات العليا والوسطى.
4- الليونة גמישות - سهوله في التغيير وبناء الاعلان من جديد في الانترنت وملائمته للسوق وللمستخدمين.
5- خصوصية- الفرد في الاعلان لوحده مما يساعده بالتركيز أكثر.