جغرافية الشرق الاوسط

هي المنطقة الجغرافية الواقعة ما حول و شرق وجنوب البحر الأبيض المتوسط. وتمتد إلى الخليج
العربي . يستعمل هذا المصطلح للإشارة للدول والحضارات الموجودة في هذه المنطقة الجغرافية. سميت هذه المنطقة في عهد الاكتشافات الجغرافية من قبل المكتشفين الجغرافيين بالعالم القديم وهي مهد الحضارات الإنسانية وكذلك مهد جميع الديانات السماوية.

الكيانات السياسية في هذه المنطقة هي العراق، السعودية، فلسطين، إسرائيل، الكويت، الأردن، لبنان، البحرين، قطر، الإمارات، اليمن، سوريا، مصر،سلطنة عمان، السودان، إيران، ارمينيا ،تركيا ،قبرص.
يعتبر الشرق الأوسط من أكثر مناطق العالم توترا أمنيا حيث شهد اكثر من 10 حروب منها الحروب العربية الاسرائيلية والحرب العراقية الايرانية وغزو العراق على الكويت ويشهد حاليا غزو العراق 2003 الاحتلال الأمريكي البريطاني لدولة العراق والمشكلة النووية الإيرانية والاحتلال الإسرائيلى لفلسطين والحرب الاسرائيلية على لبنان.



شهد الشرق الأوسط عبر تاريخه الطويل العديد من الحروب العربية الاسرائيلية. يعاني سكانه من الفقر بشكل عام. يعتمد غالبية سكان الشرق الاوسط على الزراعة كمصدر رزق عام وعدد ضئيل جدًا منهم فقط يعتمد على الصناعة باستثناء دولة اسرائيل التي تعتبر دولة غربية متطورة نسبيًا تعتمد على الصناعة وازراعة بنفس الوقت. ما زالت اسرائيل حتى اليوم تشهد خلافات مع باقي دول الشرق الاوسط بالرغم من اتفاقيات السلام بينها وبين الاردن ومصر.

معظم دول الشرق الاوسط نامية نسبيًا بسبب سكانها. فالدول تهتم كثيرًا بعدم الهجرة الداخلية من المناطق القليلة السكان الى المناطق المكتظة وبالاخص الى العاصمة. فهذه الهجرة تؤدي الى انهيار المدن تحت وطئة سكانها المهاجرين وبسبب التزايد الطبيعي العالي.
هناك مدن في الشرق الاوسط تشتهر بموارد النفط الكثيرة كبعض دول الخليج. لقد تطورت دول الخليج تطورًا كبيرًا بعد اكتشاف النفط فيها بسبب التزايد المستمر في طلبه.
فقد اصبحت دبي من اكبر مدن العالم الترفيهية والسياحية حيث تطور هناك كل شيء: البنى التحتية والمراكز الترفيهية والعلمية والهندسة البنائية والكثير من الاشياء الاخرى.
تعاني دول الشرق الاوسط من نقص كبير بالمياه فقد تخالفت دول كثيرة بسبب هذا الموضوع وربما تحدث حرب كبيرة بسبب هذه المشكلة.

لقد صرفت في الماضي الكثير من الاموال من اجل الحروبات وشراء الاسلحة في الشرق الاوسط حيث كلفت مليارات الدولارات. كان بامكان هذه الاموال الطائلة ان تحول الشرق الاوسط الى جنة عدن حقيقية.
جميع دول الشرق الاوسط تقع في قارة آسيا ما عدا مصر تقع في افريقيا (ولكن شبه جزيرة سيناء تقع في آسيا).

يوجد عدة آراء حول حذف او زيادة دول لهذا المصطلح ومنها:

الراي الاول: وهو يقول انه يجب حذف مصر من دول الشرق الاوسط لأنها الوحيدة التي تقع في افريقيا.

الراي الثاني: وهو يقول انه يجب اضافة دول شمال افريقيا وهي: ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب والسودان، وذلك لعدة اسباب، فهذه الدول اسلامية وعربية،و تشترك مع دول السابقة في التاريخ و الثقافة والحضارة، و كذلك معظم الاراضي فيها صحراوية وقاحلة وامطارها قليلة.

الراي الثالث: بعض الجغرافيين يضيفون دولة افغانستان لدول الشرق الاوسط لانها اسلامية وقريبة من ايران وتضاريسها تشبه تضاريس ايران.

التسمية:

سمي الشرق الاوسط على مر التاريخ باسماء مختلفة ومصطلح الشرق الاوسط مصطلحًا جديدًا غير محدد بشكل كافٍ فهنالك من يوسع حدوده وهنالك من يقلصها من الجغرافيين, وهذه التسميات هي:
الشرق الادنى: استخدم هذا المصطلح لاول مرة على يد عالم بريطاني يدعى هوغارت سنة 1902م والذي نشر كتابًا في نفس السنة يحمل نفس الاسم وقد قصد بهذا المصطلح ان هذه المنطقة كانت على مر السنين تحت السيطرة العثمانية بعيدة ومنعزلة عن العالم وايضًا تركيا ودول البلقان. لم تكن مصر وايران تتبع لهذه التسمية لانهما لم تكونا تحت الحكم العثماني. من وجهة نظر الساكن في غرب اوروبا كانت الامبراطورية العثمانية هي الشرق الادنى منه, ولهذا كانت هذه التسمية تعكس وجهة نظر الاوروبيين.

الليفانيت: اصل التسمية فرنسي وهو اسم اطلق في البداية على المناطق الواقعة على الساحل الشرقي للبحر المتوسط, من اليونان شمالاً وحتى مصر جنوبًا وفيما بعد اقتصرت التسمية على بلاد آسيا الصغرى: لبنان, سوريا واسرائيل, في الآونة الاخيرة تقلص استعمال المصطلح ويقصد به سوريا ولبنان فقط.

الهلال الخصيب: وهو مصطلح اطلق في سنوات العشرين من القرن العشرين من قبل مستشرق امريكي يدعى جيمس هنري برستل ويضم المناطق الواقعة على الاطراف الشمالية لشبه الجزيرة العربية ويشمل اليوم احواض الانهار في العراق وسوريا ولبنان و فلسطين والاردن ويصل حتى مصر. اصل هذا الاسم يعود الى شكل المنطقة التي تشبه الهلال والقوس وهي خصبة على عكس الصحاري المحيطة بها, ولذلك استخدم كمركز لامبراطوريات وحضارات هامة.

مقدمة آسيا: استخدم هذا المصطلح قبل الحرب العالمية الاولى وقد ضمت هذه التسمية شبه الجزيرة العربية, سوريا, لبنان, هضاب الاماذور, ايران والعراق.

آسيا الصغرى: يقصد بهذا المصطلح تركيا اليوم فبالرغم من وقوعها في آسيا فهي قريبة من اوروبا. اما في الماضي فقد استخدم هذا المصطلح للاشارة الى بلاد الشرق الاوسط اليوم.

العالم العربي: وهذا المصطلح يشمل جميع الدول التي تعتبر نفسها تابعة للدول العربية وتضم: سوريا, لبنان, مصر, دول شمال افريقيا ولا يشمل تركيا وايران.

جنوب غرب آسيا:
يوضح هذا المصطلح موقع المنطقة بانسبة لباقي مناطق القارة الآسياوية.
الاسم الحديث,الشرق الاوسط: استعمل لاول مرة على يد مؤرخ في الاسطول الامريكي سنة 1902م الذي قصد بهذا الاسم المنطقة التي مركزها الخليج العربي. مع نشوب الحرب العالمية الثانية اقام الانكليز قاعدة عسكرية بالقاهرة وسميت قيادة الشرق الاوسط وكانت تسيطر على مصر, السودان, فلسطين, الاردن, قبرص, العراق, عدن, الصومال والخليج العربي .

الاهمية العالمية للشرق الاوسط:

للشرق الاوسط اهمية عالمية من الدرجة الاولى، وهذا في اتجاهين:

1. اهمية اقتصادية: تنبع الاهمية الاقتصادية في المنطقة بسبب وجود النفط فيها ويقدر احتياط النفط في الشرق الاوسط ب%66 من احتياط النفط العالمي.في نهاية القرن العشرين انتج الشرق الاوسط حوالي ثلث الانتاج العالمي من النفط، وتعتبر هذه المنطقة المزود الرئيسي للنفط للعالم المتطور وخاصةً اوروبا، الولايات المتحدة الامريكية، روسيا واليابان، وهذا اعطى لبعض الدول في الشرق الاوسط قوة اقتصادية اثرت كثيرًا على شعوب المنطقة. النفط الشرق اوسطي موجود بكثرة في منطقة الخليج العربي، وعلى هذا الاساس تحاول الدول الكبرى ان تشرف على المنطقة واليوم المشرف الوحيد على المنطقة هو الولايات المتحدة الامريكية. صفة خاصة للنفط في الشرق الاوسط انه غير مكلف، فمن كل بئر نفط تستخرج كميات كبيرة ولا حاجة لحفر ابار كثيرة وعميقة.

2. اهمية استراتيجية: كلمة استراتيجية هي كلمة يونانية الاصل من كلمة استراتيجوس ومعناها قائد عسكري ذو اهمية كبيرة، فللشرق الاوسط اهمية استراتيجية كبيرة جدًا بين المناطق المحيطة بها، فهي حلقة وصل او جسر بين دول وقارات العالم.