نجح فريق طبي عراقي في مدينة النجف في إزالة ورم غير خبيث بلغ وزنه 32 كيلوغراما من بطن امرأة في العقد الخامس من عمرها، في عملية "فائقة الدقة والخطورة"، بحسب ما أعلن مسؤولون طبيون، اليوم الخميس.
إزالة ورم يزن 32 كيلو غراماً من بطن امرأة عراقية 9998440881.jpg
وقال مدير إعلام صحة النجف، سالم الحميداوي، إن "فريقا طبيا عراقيا نجح في إجراء واحدة من العمليات الجراحية المعقدة وفائقة الدقة لرفع ورم بلغ وزنه أكثر من 32 كيلوغراما من بطن مريضة في العقد الخامس من عمرها".



وأضاف أنه تم خلال العملية التي أجريت قبل أكثر من أسبوع إعطاء المريضة 36 قنينة دم لتعويض الدم المفقود"، مشيرا الى أن "وزن المريضة نفسها لا يتجاوز 50 كيلوغراما" وأن هذه المرة الأولى التي تجري فيها عملية معقدة مماثلة في النجف.

وقال الطبيب الجراح الاختصاصي وسيم الكاتب الذي أجرى العملية إن الورم ظهر لدى المرأة "قبل 11 عاما، وبدأت المريضة بالمراجعات قبل 4 أعوام، وحينها كان وزن الورم لا يتجاوز 4 كيلوغرامات".

وتابع أنه في حينها تم إبلاغ المريضة أن رفع الورم قد يؤدي إلى وفاتها "مما جعلها تحجم عن ذلك".

وبمرور الوقت، ازداد حجم الورم ووزنه ليصل قطره الى 40 سنتيمترا ووزنه إلى أكثر من 32 كيلوغراما، وأخذ يضغط على الكليتين والرئتين، بحسب الكاتب، ما دفع المريضة التي لم يكشف عن اسمها الى طلب إجراء العملية.

وتخضع المريضة حاليا إلى عمليات تجميلية، بحسب مدير صحة النجف، الذي أكد أن صحتها مستقرة بعد العملية.