الى الاباء الكرام...الى من كانت

سعادة اولاده هي الاولوية في

حياته ...

الى من يهمه الامر...

ما بالنا نقف عثرة في طريق

سعادة اولادناوبدون قصد منا

ومن دون ان ندري....

وماذا علينا لو جمعنا قلبين

متحابين على الطهر والنقاء

وفرشنا لهم طريق التيسير...

والبسناهم رداء العفة...

وذلك بتيسير الزواج والبعد عن

التكاليف المرهقة...

فيصلح المجتمع وينعم بالسعادة..

واليكم كلمات تعبر عن بعض

المعاناة من غلاء المهور

والطلبات الشاقة....

ايا عماه ...
يشرفني...
امد يدي...
لكي احظى كريمتك...
وان تعطوننا وعدا...
اتينا الله داعينا...
فان وافقت ياعماه...
دعنا نفصل المهر...
وخير البر عاجله...
ونحن البر راجينا...

فقال الرجل:
ايا ولدي ...
لنا الشرف...
ونعم الاهل من رباك...
ونعم العلم في يمناك...
وان العلم يغنينا...
واما المهر يا ولدي ...
لا تسال...
لانا نشتري رجلا...
وليس المال يعنينا...
ولكن هكذا العرف...
وان العرف يا ولداه...
يحميكن ويحمينا...
فمليون مقدمها...

واربعة مؤخرها...
وضع في البنك...
للتامين عشرينا...
وبيت باسم ابنتنا...
وملبوس على البدن...
من الفستان للكفن...
((ولامبورجيني))
وان صعبت...
فان البيجو تكفينا...

واما العرس يا ولدي...
ففي ((الشيراتون))
فشان صغيرتي شان...
سعاد بنت خالتها...
وهند بنت عمتها...
وشيرينا....
فان وافقت...
قلنا بارك الله...
وقال الكل...
امينا...

فقلت له...
ايا عماه خللها...
وضعها فوق رف البيت زيتونا...
فلو بيدي ربع المهر...
كنت اليوم قارونا...
ايا عماه ...
انا رجل بسيط في موارده...
ودخلي بضع الاف...
وزادي مثل كل الناس...
فحينا يقدر المولى...
وتفرج حالنا حينا...
اقول الحمد لله...
خالقنا وبارئنا وساترنا وكافينا...
ايا عماه ...
انا رجل...
احب بكل احساسي...
وقلبي ليس من ذهب...
ترى ان كان من ذهب...
اكان الحب ياتينا...

ترى هل يشعر الانسان...
حين يكون خافقه...
من الالماس معجونا...
ايا عماه...
لماذا صارت الدنيا...
طريدتنا...
وقد كانت بايدينا...
لماذا نحن اصنام ...
وكيف يحاور الاصنام...
حين يصير جبصينا...
خلقنا نحن من روح ومن طين...
نسينا روحنا حتى...
غدت في جسمنا طينا...
لماذا في مدينتنا ...
يعيش المرء للعادات مسجونا...
وكيف يفكر الانسان...
حين يكون مسجونا...

تطورنا....
وعدنا في تخلفنا...
لوقت كانت الانثى...
تباع كانها عقد...
فنخاس ينادي هذه بكر...
واخر هذه احلى...
وثالث هذه اطول...
يعود التاجر الموسور منزله...
وفي يده اشترى امراة...
وفروجا وليمونا...
لماذا صارت الانثى ...
تساوم في انوثتها...
فتعطوها ...
لمن ترضون مالا...
وقال الله من ترضون دينا...
ايا عماه...
عفوا ان تماديت...
ولكني عزفت الان عن طلبي...
فلو كان الزواج بعصرنا عقلا...
سامضي العمر مجنونا...
......................................