لهلال ووجة الحبيب            فكان هلالين عند النظررأيت



ولم أدرى من حيرتى فيهما         هلال السما من هلال البشر

ولولا التورد فى الوجنتين        وما راعنى  من سواد  الشعر

لكنت أظن الهلال الحبيب           وكنت أظن الحبيب القمر