في ثمان خطوات


يعتبر وضع القواعد السلوكية للأطفال أهم مهام الأم وأصعبها
في الوقت نفسه فسوف يقاوم الطفل كثيراً لكي يؤكد استقلاله

وأنت أيتها الأم تحتاجين للصبر، وأن تكرري حديثك مرة بعد مرة.
وفي النهاية سوف يدفعه حبه لك،
ورغبته في الحصول على رضاك إلى تقبل هذه القواعد.

وسوف تكونين المرشد الداخلي الخاص به
وضميره الذي سيوجهه خلال الحياة.

ولكن كيف نقنع الطفل بطاعة الأوامر
واتباع قواعد السلوك التي وضعها الوالدان؟

تجيب الاستشارية النفسية "فيرى والاس" بمجموعة من الخطوات يمكن اتباعها مع الطفل:


-1-
انقلي إلى الطفل القواعد بشكل إيجابي




ادفعي طفلك للسلوك الإيجابي من خلال جمل قصيرة وإيجابية وبها طلب محدد، فبدلاً من "كن جيدًا"، أو "أحسن سلوكك ولا ترمي الكتب"، قولي: "الكتب مكانها الرف".



-2-
اشرحي قواعدك واتبعيها




إن إلقاء الأوامر طوال اليوم يعمل على توليد المقاومة عند الطفل،
ولكن عندما تعطي الطفل سبباً منطقياً لتعاونه ،
فمن المحتمل أن يتعاون أكثر،

فبدلاً من أن تقولي للطفل "اجمع ألعابك"، قولي: "يجب أن تعيد ألعابك مكانها، وإلا ستضيع الأجزاء أو تنكسر"، وإذا رفض الطفل فقولي: "هيا نجمعها معاً"، وبذلك تتحول المهمة إلى لعبة.



-3-
علقي على سلوكه، لا على شخصيته




أكدي للطفل أن فعله غير مقبول ، وليس هو،
فقولي: "هذا فعل غير مقبول"، ولا تقولي مثلاً: "ماذا حدث لك؟"،
أي لا تصفيه بالغباء، أو الكسل،

فهذا يجرح احترام الطفل لذاته،
ويصبح نبوءة يتبعها الصغير لكي يحقق هذه الشخصية.



-4-
اعترفي برغبات طفلك




من الطبيعي بالنسبة لطفلك أن يتمنى أن يملك كل لعبة في محل اللعب
عندما تذهبون للتسوق،

وبدلاً من زجره ووصفه بالطماع
قولي له: "أنت تتمنى أن تحصل على كل اللعب، ولكن اختر لعبة الآن،
وأخرى للمرة القادمة"،

أو اتفقي معه قبل الخروج "مهما رأينا فلك طلب واحد أو لعبة واحدة"،
وبذلك تتجنبين الكثير من المعارك،
وتشعرين الطفل بأنك تحترمين رغبته وتشعرين به.