حساسية من الحيوانات و الطيور 90418.gif




- تنظيف الحيوان من أية حشرات.
- تجنب الزواحف مثل الثعابين، السلحفاة، السحلية. وإذا لمست أيآ منها عليك بغسيل يديك بالماء والصابون.

- ارتداء القفازات أو تطهير اليدين بالفينيل (Vinyl) عند تنظيف حوض الأسماك، أو قفص الحيوانات مع غسيل اليدين جيدآ بالماء والصابون بعد الانتهاء مباشرة.

- تجنب التعامل مع الحيوانات المتوحشة مثل الأسد والوطواط والقرود.

* وقد يخطر ببالك العديد من الأسئلة الأخرى والتى تريد الإجابة عليها:
س1- إذا كانت طبيعة عملى تتطلب اتصالآ مباشرآ بالحيوانات، هل لى أن أتركه؟
ج- ليس بالضرورة أن تترك عملك طالما أن هذا لا ينطوى علي أية مخاطر – إلي جانب اتباعك لخطوات الوقاية لتجنب العدوى.
- وإذا أجبرت علي التعامل مع الحيوانات لابد وأن تؤمن نفسك بارتداء القفازات – الحذاء الواقى – ملابس ذات أكمام طويلة.
- لا تحاول تنظيف أماكن الدجاج أو التخلص من فضلاتها في أماكن أخرى تعيش فيها الطيور إذا تم اكتشاف (Histoplasmosis).
- لا تحاول لمس حيوانات المزارع الصغيرة، إذا كانوا مصابين الإسهال.

س2- هل حامل مرض الإيدز يمكن أن ينقله إلي الحيوانات التى يربيها؟
ج- لا ينتقل فيروس (H I V) من وإلي أو عن طريق القطط والكلاب والطيور أو أية حيوانات أخرى. ولكن توجد العديد من الفيروسات الأخرى شبيهة بالأيدز مثل: ( Feline Leukemia-Virus) أو (Fel V) تسبب أمراضآ للقطط. وهذه الفيروسات تسبب أمراضآ في عدد محدود من الحيوانات ولا تعدى أية حيوانات أخرى أو إنسان. ومنها علي سبيل المثال الفيروس السابق الذى يعدى القطط فقط لكنه لا يعدى الكلاب أو الإنسان.

س3- هل توجد اختبارات تخضع لها الحيوانات قبل شرائها؟
ج- لابد وأن يكون الحيوان بشكل عام في صحة جيدة، فأنت لست بحاجة إلي إجراء اختبارات خاصة طالما لا يعانى الحيوان من إسهال أو يبدو وكأنه مريض – وإذا كان يعانى من إحدى هذه العلامات لابد من اللجوء علي الفور إلي الطبيب البيطرى لطلب الاختبارات الضرورية.

س4- ماذا ينبغى علي اتباعه عند زيارة صديق لديه حيوانات فى المنزل؟
ج- هى نفس الخطوات التى ينبغى اتباعها في المنزل والتى تتلخص في عدم لمس أى نوع من أنواع الحيوانات التى تعانى من مرض ما، مع إخبار أفراد عائلتك بنفس هذه الخطوات.

س5- الطفل المصاب بفيروس الإيدز – كيف يتعامل مع الحيوان الذي يتواجد معه في المنزل؟
ج- نفس التحذيرات الخاصة بالكبار هى نفس التحذيرات الخاصة بالصغار لكن الأطفال هم أكثر اقترابآ وتدليلآ للحيوانات وخاصة القطط والتى من الممكن أن تعض أو تنبش الطفل، لذلك ينبغى علي الكبار بتوفير نوع من المراقبة ويكونوا أكثر حرصآ وخاصة للأطفال المصابين بفيروس (H I V) مع غسيل أيديهم جيدآ بعد اللعب مع أية حيوانات لمنع أية عدوى مهما إن كانت.