مهما استجديت الامن من الخارج

لن تستطيع ان تنعم به الا اذا كان

من اعماق ذاتك من فكر وقناعات

فهناك اناس لا ينقصهم شي ابداا

من مال وعمل واستقرار اسري

واستقرار وامن في اوطانهم

وكانوا يعايشون الخوف

ويمارسون التخويف والاخافة

ويقاتلون على القلق والعجز



والكابة وهناك أناس اعرفهم

في ساحات الوغى ومواطن

الموت ثابتين مطمئنين امنين

خاشعين وكانهم الطفل في حضن

امه فكل التقدير والتحية لكم

ايها الصامدون مني انا

تحياتي