السلام عليكم اخوتي واخواتي:

اود مشاركتكم في موضوعي هذا وارجو من الجميع

المشاركة والحوار وابداء الراي مع خالص الشكر والامتنان

في ظل الازمة السورية والهجرة والنزوح وعدم

الاستقرار تغيرت انماط العديد من العائلات السورية

فالهجرة والنزوح يعنيان الكثير والاهم بالنسبة


لموضوعي الانتقال من بيئة محافظة ومنغلقة

الى اخرى منفتحة ولا مبالية وبعادات ولا بتقاليد

هذا بالنسبة للسوريين المحافظين طبعا

والذي يؤرقني ان هناك عدة عائلات يمنعن بناتهن

من متابعة الدراسة والتحصيل بحجة انهم

يخشون على اخلاقهم وتربيتهم من الفساد

جراء الانخراط بمدارس البلد القاطنين به

سؤالي والذي اطلب من الجميع المشاركة وابداء

الراي به في مثل هذه الحالات ما الصواب؟

ان تترك البنت حبيسة الجدران محرومة من اجل

الحقوق؟

ايسجن ياسمينك يا وطني في زمن الغربة والحرب؟

اهذا التصرف برايكم معقول او صحيح؟

وانا من جهتي اتساءل

طالما ان الاهل احسنوا التربية فما الضير في ان

ندع الفتاة تواجه الحياة كما كانت في بيئتها

المحافظة تنخرط اكثر في هكذا مجتمعات

وتتعلم كيف تصبح اقوى وتحافظ على نفسها


فباعتقادي الحل كل الحل بالمواجهة

والانخراط على الاقل في مجال الدراسة

وليس الحل بالعزل وغلق الابواب

فالذي يريد الانغماس بالرذيلة يجد له الف وسيلة

ووسيلة....


ولماذا يربي الاهل ابناءهم على الفضيلة



ويستمر الخوف من الخطيئة

اليس الخوف لضعف في شخصية المربي

ام انه الخوف الذي ما زال متخفي؟؟؟

من المجهول من المحظور لا ادري!!!!

ما السبب في رايكم ؟؟؟؟

حاوروني وشاركوني ....

فهناك الكثير من الورد الجوري ينتظروني....

افيدوني....