هو تورم حول السرة، وتنتج حالة الفتق السري عن ضعف في جدار البطن قرب السرة، مما يتيح للأمعاء أن تبرز من خلاله.




وهذا الضعف هو نتيجة لفشل عضلات البطن في أن يكتمل تكوينها، وهو الامر الذي كان يجب أن يحدث بشكل طبيعي في الثلث الثاني من الحمل.


أغلب حالات فتق السرة تلتئم من تلقاء نفسها في غضون سنين قليلة.


نظرآ لأن مخاطر الفتق السري قليلة وبسبب أنها في العادة غير مؤلمة(إلا مع بكاء الطفل) فإنها تعالج في المقام الأول لأسباب تجميلية، ثم بعد ذلك تعالج بعد سن 4 سنوات.