يبدو أن لكل من «توم أن جيري» و«سكوبي دوو»، دوراً جديداً في أقسام الإسعاف بالمستشفيات أو عيادات الأطباء فيها، هذا ما تُؤكده لنا إحدى الدراسات الإيطالية الصادرة قبل بضعة أيام للباحثين من جامعة سايينا، الذي توصل إليه فريق البحث من جامعة سيينا، أن مشاهدة أفلام الكارتون ومتابعة شخصياتها المحببة للطفل تُسهمان في تشتيت ذهنه وإبعاده عن التركيز في الألم عند محاولة سحب الدم منه بالإبرة أو غيرها من الإجراءات الطبية الصغيرة والمؤلمة له.
ويقول الدكتور كارلو بيلليني، الباحث الرئيس في الدراسة، بأن فريق البحث وجد أن مفعول مشاهدة هذه الأفلام إيجابي في تخفيف شعور الطفل بالألم بدرجة تفوق تأثير جهود الأم حين محاولتها مساعدة طفلها على تجاوز تلك العملية البسيطة، وأيضاً مساعدة الطبيب في زيادة تركيزه لإتمامها آنذاك.

وقد نشرت الدراسة في النسخة الإلكترونية لمجلة أرشيفات أمراض الطفولة في السادس عشر من هذا الشهر، وهي نسخة تسبق ظهور المجلة المطبوعة عادة بعشرة أيام على أقل تقدير، وشملت حوالي 70 طفلاً ممن تتراوح أعمارهم ما بين السابعة والثانية عشرة، تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات، أثناء سحب الدم منهم. وأُجري سحب الدم في أفراد المجموعة الأولى من دون أي وسيلة لصرف انتباه الطفل عنها. بينما تم في المجموعة الثانية تقديم مساعدة الأمهات لأطفالهن عبر الحديث معهم وملاطفتهم أثناء سحب الدم. أما أفراد المجموعة الثالثة فقد سُمح لهم بمشاهدة أفلام كارتون تلفزيونية خلال عملية سحب الدم.

* الذهن والألم

* الذي لاحظه الباحثون هو أن الأطفال تعرضوا لمعاناة أكبر عند سحب الدم منهم من دون أي معونة خارجية لصرف ما هم فيه عن أذهانهم، وتحديداً كان شعورهم بالألم يفوق ثلاثة أضعاف شعور الأطفال الذين شاهدوا الأفلام الكارتونية. ومع أن الأطفال الذين حظوا بملاطفة من أمهاتهم لم يُعانوا مثل مَن لم يحظوا بها، إلا أن الألم ظل أكبر مما عانى منه مَنْ شاهدوا الأفلام الكارتونية.

وقال الدكتور بيلليني إن خلال العمليات البسيطة هذه، يكون هناك شعور لدى الأطفال بالخوف والألم والتوتر، وهو ما يجب ملاحظته ومحاولة التخفيف منه. وأضاف بأن على من يُقدمون الرعاية الطبية بهم أن يُولوا أهمية لمحاولة صرف أذهانهم عنها وتشتيت تركيز تفكيرهم في الألم أثناءها، لذا فإن وجود الوالدين يجب الترحيب به والحث عليه، كما أن من الضروري استخدام مشاهدة التلفزيون كوسيلة روتينية، هذا كله بالتزامن مع استخدام التخدير المخفف للألم والمناسب.

وكرر تأكيده على ضرورة حضور الوالدين وبقائهما مع الطفل، وعدم تركه وحيداً أثناء تلك العمليات أو الإجراءات الطبية البسيطة، لأن توفر وجود الوالدين وتوفر شيء مشتت لتركيز الطفل، هما في الواقع أدوات تخدير. وأضاف ان كان من الممكن مشاهدة أحد أفلام الكارتون أو الأفلام المشوقة، فإن التأثير المخدر لشعور الطفل بالألم سيكون أكبر، لكنه أيضاً لا يعني أن لا ضرورة أو فائدة من وجود الوالدين.

هذه الدراسة على رغم قلة عدد المشاركين فيها، وقصر المدة الزمنية منذ نشرها أثارت العديد من التساؤلات لدى الباحثين والمعلقين الطبيين. ولعل أحد تلك الجوانب هو التأثير القوي لمشاهدة أفلام الكارتون في تخفيف الألم بما يفوق تأثير الأم، مما يطرح اهتماماً خاصاً بالتلفزيون. ويقول الدكتور بيلليني، إن كان التلفزيون قادرا على تحقيق تغلب الطفل على الألم بطريقة أبلغ من الأم ومحاولاتها، فإن تأثير التلفزيون وتحكمه في نوعية تصرفات الطفل وتوجّه اهتمامه هو أقوى من الوالدين.



* نتائج وآراء

* لكن البعض قال في مناقشة هذه النتيجة، إن تأثير التلفزيون ربما يكون كذلك طالما كان البرنامج المعروض مناسباً لما يُحبه الطفل أو بمعنى آخر جذاباً له ومثيراً لانتباهه. وهذه النقطة بالذات، أي مدى انجذاب الطفل للنوعية هي محل اختلاف وتضارب آراء بين الباحثين النفسيين وأطباء الأطفال وغيرهم من التربويين. لأن هناك من يقول إن من الأطفال من يُكرر مشاهدة أفلام الكارتون وتظل مشوقة له رغم مشاهدته إياها سابقاً، وعدة مرات. كما أن البعض منهم لا يُميز كثيراً في النوعية ولا يشده ذلك الأمر، بقدر مشاهدته الشاشة التلفزيونية وما يدور فيها، خاصة أن الطفل في مرحلة تتسم بالرغبة في التلقي بشكل كبير.

وإن كان تعليق الدكتور جس شاتكن، مدير قسم التعليم والتدريب بمركز أبحاث الطفل في جامعة نيويورك، اتسم بشيء من التحفظ التقليدي حينما قال بأن استخدام التلفزيون شيء جيد ومقبول، طالما كان الطفل سيشاهد ما هو مسموح له به. وأضاف بأن من الملاحظ أن الأطباء والممرضات يستخدمونه للأطفال أكثر وأكثر لتشتيت تركيز الطفل في ما هو مُؤلم من الإجراءات أو العمليات الطبية الصغيرة، لكن أيضاً من المهم وجود الوالدين.

أما الدكتورة بريندا بيرش، مديرة قسم طب الأطفال النفسي بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس، فقالت إنها نتيجة مثيرة للاهتمام ومفيدة للأطباء وللوالدين، وأضافت بأن أفلام الكارتون تعمل أفضل في تخفيف الألم وتشتيت الذهن لأنها تعتمد على المؤثرات الصوتية والبصرية التي تشد اهتمام الطفل، بينما مساهمة الأمهات تعتمد على الكلام في الغالب، وتستخدم فيها علامات للانتباه مما قد يُشعر الطفل بمزيد من الخوف. فمحاولة الأمهات الكلام والتلطيف قد تنبه الطفل إلى أن ثمة أمراً سيئاً سيحصل، لكن هذا لا يعني القول بأن على الأمهات ألا يحضرن ذلك الوقت، بل الدراسة تقول بأن ثمة وسيلة أخرى أبلغ في تخفيف تركيز الطفل ومحاولة صرف ذهنه بطريقة أفضل.

هذا كله مع افتراض أن الوالدين سيكونان في مزاج ومستوى نفسي يسمح لهما أن يُعينا الطفل. أما في بعض الأحيان، فإن أحد الوالدين ربما يتحول إلى شيء آخر لا علاقة له بتخفيف ألم الطفل، بل بمعاقبته والصراخ عليه وغيره مما يعكس المستوى النفسي والوعي بالدور المطلوب منه كأب أو كأم نحو الطفل في مثل تلك الظروف التي يمر بها طفلهما. وهذا جانب يطول الحديث الطبي النفسي فيه، حول كيف يكون الأب أباً وتكون الأم أماً لأطفالهما، خاصة حال تعرضهم للأمراض أو معاناتهم من اضطرابات غذائية.