تتداخل المئات من الصبغات الوراثية لتؤثر على كمية الدهون التي يفرزها الجلد فضلا عن وجود عدة أنواع من البشرة في مناطق مختلفة من الجسم الواحد، كوجود بشرة رقيقة لا تحتوي على غدد دهنية على اليدين والقدمين وبشرة متينة في الظهر وبشرة رقيقة جدا تحت العينين وبشرة مختلفة تماما على الرأس.
ولتحديد نوع البشرة يتم غسل الوجه بمنظف خاص للوجه وتنظيفه جيدا بالماء ثم تجفيفه بمنديل ورقي على الوجه والضغط يه على أربع نقاط من الوجه هي الجبهة والخدين والأنف والذقن ثم فحص أثر هذه المناطق الأربع على المنديل الورقي.
وفسر الخبراء أن وجود أثار الدهون في كل منطقة من المناطق الأربع على المنديل يدل على البشرة الدهنية أما وجودها في بعض المناطق فيشير الى البشرة المركبة، في حين يدل عدم وجود آثار دهون في أي منطقة على البشرة العادية في حين تتميز البشرة الجافة بعدم وجود آثار للدهون ولكن بظهور بعض آثار تقشر للبشرة على المنديل.
ويساعد هذا الفحص البسيط والسهل في التعرف على نوع البشرة وبالتالي استخدام ما يناسبها من مستحضرات حيث تعتقد معظم السيدات أن بشرتهن دهنية لوجود بعض الدهون في منطقة الأنف أو الجبهة ولكنها في الحقيقة قد تكون بشرة مركبة إذا ما كانت المناطق الأخرى، مثل الذقن والخدين عادية أو جافة مثلا.
مهما كان نوع البشرة فإنها بحاجة إلى عناية استثنائية كي تبدو نظيفة وفي أفضل حالاتها. ومن المهم اتباع نظام للعناية بالبشرة ملائم لنوعيتها. الشيء الأكثر أهمية هو تحديد نوع البشرة، وهناك أربعة أنواع للبشرة وهي: البشرة الجافة، البشرة المركبة والبشرة الدهنية والبشرة الحساسة.
بالنسبة للبشرة الدهنية من أهم سماتها:
- تتميز بالمسام الواسعة.
- تتواجد على سطحها غالبا الرؤوس السوداء (الزوان).
- تحتوي على نسبة عالية من الأحماض، وتبدأ باللمعان بعد حوالي ساعة من تنظيفها.
- تحتوي على زيوت طبيعية، علما بأن هذه الزيوت الموجودة فيها تجعلها أكثر نعومة وأقل قابلية للتجعد من باقي أنواع البشرة الأخرى.
كيفية الاعتناء بها:
تستعمل رغوة صابون خاص بالبشرة الدهنية يوضع على البشرة الرطبة بأطراف الأصابع ثم تزال الرغوة بكثير من الماء الدافئ، علما بأن البشرة الدهنية تحتاج إلى مستحضر خفيف يحافظ على رطوبتها، وينصح باستعمال مستحضر خفيف يحافظ على رطوبتها، وينصح باستعمال مستحضر يحتوي على 20% من المستخلصات النباتية لكي يساعد على جعل إفرازاتها طبيعيا.
البشرة الجافة:
يرجع جفاف البشرة إلى العديد من العوامل فقد يكون العامل الوراثي السبب فهو الذي يحدد نوع البشرة أو نتيجة لقلة الماء أو قلة الدهون فيها أو لكليهما معاً ومن أهم سمات البشرة الجافة الجفاف الظاهر كما يبدو مظهرها العام مشدود عصبيا، وقد تظهر أعلى الجبهة بعض التجاعيد التعبيرية على الرغم من صغر السن، وفي أغلب الأحيان يظهر على سطحها قشور بيضاء حول الفم والمنطقة الوسطى من الوجه عقب غسله. نصائح لعلاج

جفاف البشرة بطرق طبيعية:
1. لترطيب ونعومة البشرة استخدمي خلاصة الصبار لإزالة الخلايا الميتة فيها، أو أوراق زهور اللافندر العطرية بعد نقعها في قليل من الماء.
2. من الممكن عمل رذاذ من الزيوت الطيارة لترطيب البشرة الجافة واستعادة نضارتها بوضع بعض نقاط من زيت عطري مثل زيت اللافندر وزيت الورد، مع أربع أوقيات من الماء المقطر ثم ترج جيدا وترش باه الجلد فيزيد من نعومته وحيويته. ومن المفيد كذلك عمل حمامات بخار من أزهار البابونج أو النعناع، أو اللافندر. كيفية الاعتناء بها:
• امنحي جسمك القدر الكافي من الغذاء المتوازن إلى جانب كميات كافية من المياه والخضراوات والفاكهة الطازجة .
• استخدمي مواد الترطيب والأقنعة المحتوية على مادة الجلسرين من أجل توفير الحماية لبشرتك فمن خواصه الاحتفاظ بماء البشرة .
• لا تستعملي الصابون العادي في تنظيف بشرتك الجافة بل استخدمي منظفات الأطفال أو منظفات البشرة الحساسة مع ملاحظة عدم تكرار غسيل البشرة لأكثر من مرتين على مدار اليوم بالإضافة إلى استخدام الماء الفاتر وتجنب استخدام الماء الساخن .
• ابتعدي عن استخدام أدوات الماكياج مجهولة المصدر لما لها من آثار سلبية على البشرة الجافة .
• وفري الحماية لبشرتك باستخدام المرطبات الخاصة بالبشرة الجافة إلى جانب حمايتها من العوامل البيئية المختلفة.