علماء أمريكيون يقترحون استخدام خلايا جذعية تملك القدرة على التحول


نجح علماء بالمركز الطبي لجامعة كولومبيا بنيويورك في تجربة علاج فئران تعاني العمى باستخدام خلايا جلد, وهي التجربة التي يرى العلماء أنها يمكن أن تساعد الأشخاص الذين يعانون العمى، نتيجة التحلل البقعي، في استعادة الرؤية، حسب التقرير الذي نُشر على النسخة الإلكترونية لدورية Molecular Medicine.

ويقول كاتب الدراسة، د.ستيفان سانغ، من جامعة كولومبيا، إن نتائج الدراسة تقترح أن الخلايا الجذعية وافرة الجهد، والتي يمكن استخراجها من خلايا جلد شخص بالغ وتتمتع بخصائص جنينية، يُمكن أن تستخدم قريباً في علاج المصابين بالعمى نتيجة التحلل البقعي أو ما يعرف علمياً بـ macular degeneration.
وقال سانغ: "مع أمراض العيون, أعتقد أننا نقترب من سيناريو الاستعانة بخلايا بشرة المريض نفسه للاستعاضة عن خلايا الشبكية التي تدمرت بسبب مرض ما أو تحلل في العين"، مضيفاً أن العلماء اعتقدوا دوماً في إمكانية الاستعانة بالخلايا الجذعية وافرة الجهد في علاج الكثير من الأمراض.

وتملك الخلايا الجذعية وافرة الجهد المستحسة القدرة على التحول إلى أي نوع من الخلايا.


ولم يحدث أن تمت زراعة هذه الخلايا بعد في البشر، إلا أن أطباء العيون يرون أن العين هي المجال الأمثل لبدء التجربة.


وذكر سانغ أن "العين تمثل جزءا شفافا، ويسهل الوصول إليها في الجهاز العصبي المركزي، وهذا يمثل ميزة كبيرة، ويمكننا أن نزرع الخلايا داخل العين، ونتابع تطورها كل يوم بفحص يومي روتيني وغير خطير. وإذا ما حدثت تعقيدات صحية خطيرة، يمكن التدخل الطبي بسهولة".