السلام عليكم
كيفية التعامل مع نوبات الغضب الشديد لدى اطفال التوحد،كيف يمكن اتعامل مع طفل التوحد
نوبات الغضب الشديد لدى اطفال التوحد ..كيف يمكن التعامل معها ؟
الفرق بين نوبات الغضب والانفعال الشديد :
أي نوبة غضب مزاج تكون صريحة ومباشرة ، أي طفللا يحصل على ما يريده بطريقته الخاصة يسبب نوبة غضب ، نوبات الغضب لها عدة أشكال والتي تميزها عن الانفعال الشديد :
- الطفل سيكون لديه نوبة غضب ستبدو من حين لأخر وتراها عندما يكون سلوكه رد فعل .
- الطفل في منتصف نوبة الغضب سيتخذ الإجراءات الوقائية ليتأكد بأنه لن يتأذى .
- الطفل الذي يرمي سيحاول أثناء نوبة الغضب استعمال هذا الموقف لمصلحته .
- عندما يحل الموقف ، نوبة الغضب ستنتهي فجاءة مثلما بدأت فجاءة .
- نوبة الغضب ستعطيك الشعور بان الطفل مسيطر بالرغم من انه يريدك أن تعتقد انه ليس كذلك .
- نوبة الغضب ترمي لنيل هدف معين ، وعندما يتحقق الهدف تعود الأشياء إلى الوضع الطبيعي .
نوبة غضب المزاج لدى الطفل الغير توحدي يمكن معالجتها ببساطة ، الآباء ببساطة يتجاهلون السلوك ويرفضوا أن يعطوا الطفل ما يطلبه ، فنوبات الغضب تنتج عادة عندما يطلب الطفل شئ أو يعمل شئ يرفضه احد الوالدين ، فنسمع احد الوالدين يقول " لا " فتستخدم نوبة الغضب كجهد أخير لتحقيق الهدف .
تتفاوت نوعيات نوبة غضب المزاج من طفل لأخر ، عندما يقرر الأطفال هذا الطريق الذين سيعالجون به الموقف ، أسلوب الطفل سيملي كيف تظهر نوبة الغضب ، بعض الأطفال سيرمون بأنفسهم على الأرض ويصرخون ويرفسون ، والبعض الأخر سيحبسون أنفاسهم ويفكرون أن هذا التهديد على حياتهم سيجعل الآباء ينحون ، بعض الأطفال سيكونون لفظيين ويصرخون مرارا وتكرارا " أكرهك- أكرهك " حتى يسمع العالم .
بضعة أطفال سيحاولون استخدام الرشوة أو الابتزاز ، وبالرغم من هذه الطرق اهدأ نوبة غضب بشكل كبير من الصراخ ، وبالطبع هناك قليل جدا من الأطفال الذين يبذلون قصارى جهدهم ويستخدمون كل الطرق في نوبة الغضب .
أما بالنسبة للانفعال الشديد :
إن المشكلة في الانفعال الشديد هي فقد السيطرة فلا يستطيع الطفل التحكم كما في نوبة الغضب ، والطفل هنا يحتاجك أن تعرف هذا السلوك وتكبح جماحه ، فهوغير قادر على عمل ذلك ، فالطفل التوحدي في منتصف هذه الحالة يحتاج مساعدة كبيرة لكسب السيطرة ، وحالة الغليان أو الانصهار :
- إثناء الانفعال الشديد ، الطفل التوحدي لا ينظر ، أو لا يهتم إذا الذين حوله لديهم رد فعل لسلوكه .
- الطفل في منتصف الانفعال الشديد لا يهتم بأمنه الخاص .
- الطفل في حالة الانفعال الشديد ليس له اهتمام أو تدخل في الموقف الاجتماعي
- يستمر الانفعال الشديد عادة كما لو أنهم يتحركون تحت تأثير قو خاصة ويوشكون على الانتهاء ببطء .
- الانفعال الشديد يحمل الشعور بأن لا احد مسيطر
- الانفعال الشديد يحدث عادة لان حاجة عينة لم تسمح له وبعد أن يصل لتلك النقطة ، لا شئ يمكن أن يرضي الطفل حتى ينتهي الموقف .
عندما تفكر في نوبة الغضب ، الصورة الكلاسيكية هي تمدد الطفل على الأرض ويرفس ويطوح ذراعيه ومن المحتمل أن يكون هناك صراخ كثير ، هذا ليس انصهار أو غليان ولا حتى يقترب منه ، فأفضل تعريف للغليان أو الانصهار يمكن أن يقال أنه فقد للسيطرة السلوكية كليا .
وقد يحدث الانفعال الشديد بسبب قضايا صحية كأن يعاني الطفل من مرض ما :أن يعاني من صداع أو من الحساسية للإضاءة أو للصوت أو الشقيقة .
أين يحدث الانفعال الشديد ؟
في الغالب يحدث في الأماكن العامة – المحلات – مراكز التسوق – المعارض – الأماكن التي يتواجد فيها الكثير من الناس والنشاط والضوضاء العالية تزيد من احتمال حدوث الانصهار أو الغليان .
ماذا تفعل مع الآخرين ؟
قد تتعرض لبعض العبارات من الآخرين الذين لا يفهمون حالة طفلك عند حدوث الانفعال الشديد في احد الأماكن السابقة فيبدأ الآخرون في إبداء التعليقات الانتقادية فقد يقولون ( انك غير قادر على السيطرة على طفلك ) ( انك مدلله كثير ) أو يقولون عبارات انتقادية لطفلك ( ولد غير مؤدب ....الخ ) وبقدر ما أنت تريد أن تخنقهم في هذه اللحظات العصيبة قاوم هذه الرغبة واعذر سلوك طفلك بشكل مؤدب وبتفسير مختصر واتركهم ، إذا استمر شخص في إبداء التعليقات وبشكل واضح بأنهم لم يهتموا بما قدمته ، تحرك أنت وطفلك لمكان أخر ، من ناحية أخرى إذا كانوا من الموظفين في المكان الذي تزوره وهم الذين يلقون بتعليقات دنيئة يمكنك طلب التحدث إلى المدير ، ويمكنك وقتها هي التحدث وشرح الموقف بشكل خاص وليس أمام الآخرين .
تهدئة ومعالجة الانفعال الشديد :
بالرغم من انه يبدو كالكليشة ، أفضل طرق معالجة الانفعال الشديد المستمر يكون بتهدئته ، أحيانا يكون القول أسهل بكثير من الفعل ، لكنه يمكن أن يختصر في جملة واحدة بسيطة ( اختار معاركك ) .
كيف تختارها ؟ هذا سيعتمد على شخصيتك وشخصية طفلك ؟
عندما يفهم طفلك :
عندما يفهم طفلك فأنت مع طفل ذكي يمكنه إيقاف السلوك إذا أصيب به بمرور الوقت ، تذكر أن الطفل التوحدي بغض النظر عن كيف سيفهم بأنه لا يريد الانصهار ، وانه لن يكون قادر على السيطرة عليه عندما يصل به لنقطة الذروة ، أن الهدف هو أن لا يصل لتلك النقطة إذا طفلك مدرك لسلوكه :
1- اعرف الإشارات التي تشير إلى بداية حدوث الانصهار أو الغليان .
2- هناك بالتأكيد نقطة انطلاق قبل أن يبدأ- حدد ما هي تلك النقطة ؟
3- إذا نقطة الانطلاق تافهة جدا أو بسيطة جدا ، مثل أن يريد الكرة الحمراء في المحل ، قرر أنت إذا هو مهم ، فالكرة الحمراء ثمن صغير تدفعه لأجل تسوق هادئ .
4- إذا نقطة الانطلاق شيئا ما ليس له حل ، حاول أن تشتت انتباه طفلك بالتحرك لموقع أخر في المحل ، وحاول أن تجد البديل المقبول الذي سيحول انتباهه .
5- إذا أنت في مطعم واقترب حدوث الانفعال الشديد ، خذ لعبة جديدة أو خاصة جدا ويحبها تكون قد أخفيتها معك ، أو شئ ما معقد مثل البازل يمكن أن يؤدي الغرض .
6- بينما تعمل لصرف أو تشتت انتباه طفلك تكلم معه بهدوء عن سلوكه ودعه يعرف بأنه يحتاج أن يوقفه ، لا تنشغل بما هو لا يمكن للطفل أن يفعله في هذه اللحظة لكن التكرار بأنه يحتاج أن يهدأ وان يبقى مسيطر ، التزم بالهدوء عندما لا يكون لديه أي فكره بأنك مضطرب لمجرد التفكير بأنه قد يفقد السيطرة .
7- استمر في استخدام أي تكنيكات تعمل على تهدئة طفلك بعض الأطفال سيستجيبوا للاحتضان بينما آخرون لا يريدوا أن يلمسهم احد . لن تكون قادرا على تهدئة الطفل المصمم على الغليان أو الانصهار إذا تقدمت العملية ووصل لنقطة اللا عودة