النصوص الشرعية
عن ابي هريرة رضي الله عنه قال ، قال رسول الله عليه و سلم : ﴿ المسلم اخو المسلم لا يظلمه و لا يخذله و لا يحقره ، التقوى ها هنا و يشير الى صدره ثلاث مرات ، بحسب امرئ من الشر ان يحقر اخاه المسلم ، كل المسلم على المسلم حرام : دمه و ماله و عرضه .﴾ رواه الإمام مسلم .
قال تعالى : ﴿ إنما المومنون اخوة ، فأصلحوا بين أخويكم و اتقوا الاله لعلكم ترحمون . ﴾.سورة الحجرات – الاية : 10 .
التـــحــــلــــيل
الحقوق الاجتماعية بين الفرد والجماعة :
ا – رد السلام : و هو من أساليب نشر المحبة بين الناس، و اعتبره الإسلام واجبا و من تركه فهو آثم .ب – عيادة المريض : للتخفيف عن آلامهم و تقوية الروابط الأسرية و الجوار و الصداقة بينهم.ج – اتباع الجنائز : فيه ت\كير لنا على يوم الحساب ، و في اتباعها لقاء بين المسلمين و كسب الاجر و تمتين العلاقات ..د – إجابة الدعوة : للتضامن مع المسلمين في أفراحهم كالعرس و الوليمة و العقيقة ..ه – تشميث العاطس : اذ يخلق ذ لك نوعا من المحبة بين المسلمين . و هو واجب .
المقصود بحقوق المسلم :
هي الحقوق التي شرعها الله تعالى للمسلم ، و أمر بحفظها و صيانتها . و نهى عن انتهاكها . سواء كانت هذه الحقوق خاصة بالمسلم نفسه ، أو في علاقة المسلم بأخيه . و المسلم من طبعه انه اجتماعي . لذا أكــــــد الإسلام على رابطة الأخوة و اعتبرها أقوى رابطة بين المسلمين ، عنها تصدر المحبة و الرحمة و السلام و التعاون و ووحدة الصف ... فشرع له حقوقا فردية و أخرى اجتماعية .
من حقوق الفرد :
* عدم ظلمه . * عدم خذله . * عدم احتقاره . * حفظ نفسه و ماله و عرضه
رعاية الحقوق بين المسلمين متبادلة :
بعد تشريعه لكل الحقوق ، اوجب الإسلام على كل مسلم الحفاظ عليها من المساس و الضياع .و اعتبر الكل مسؤول عن رعاية هذه الحقوق .
آثار الحفاظ على حقوق المسلمين فيما بينهم :
- تحقيق العدالة الاجتماعية بين الناس - تحقيق العيش الكريم و الطيب . - حماية أنفسهم الهلاك . - حماية أموالهم من النهب و السرقة و الغصب .... - حماية أعراضهم